تقرير “وزير الخارجية الهولندي” عن معتقلي “حراك الريف” تدخل سافر في شؤون دولة ذات سيادة

أعربت منظمات مغربية حقوقية، عن احتجاجها على التقرير الصادر من وزارة الخارجية الهولندية، بخصوص الحكم القضائي الصادر في بحق مواطنين مغاربة  ارتكبوا أعمالاً مخالفة للقانون، وعدته تدخلاً سافراً وغير مقبول في الشؤون الداخلية للملكة المغربية ومساسا باستقلال القضاء المغربي وتطاولا على مبدأ السيادة الوطنية، بما يخالف ميثاق الأمم المتحدة، تدخل سافر في شأن دولة ذات سيادة.

وأوضحت، أن الأحكام الصادرة في حق الزفزافي ورفاقه تمت وفقًا للإجراءات المنصوص عليها بالقانون، ووفقًا لأحكام الدستور.

الرباط -استدعت الخارجية والتعاون المغربية، اليوم الجمعة، سفيرة هولندا بالمغرب للاحتجاج على تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الهولندي.

علمت “المغرب الآن ” من مصدر خاص بوزارة الخارجية والتعاون أن الأخيرة استدعت اليوم الجمعة سفيرة هولندا بالعاصمة الرباط للاحتجاج على تقرير رفعه إلى البرلمان الهولندي  وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوك، حول الأحكام الصادرة في حق معتقلي “حراك الريف” بالمغرب.

زأشار المصدر أن وزير الخارجية ، ناصر بوريطة، قد ابلغ  سفيرة هولندا بالمغرب بالغاء اجتماع كان سيجمع بوريطة وستيف بلوك في بنيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الجاري.

ويشر تقرير الوزير الهولندي المرفوع للبرلمان الهولندي ” تنتقد الخارجية الهولندية الدول الأوروبية لعدم إعلانها عن مواقف منددة بالأحكام الصادرة في حق معتقلي الحراك، وهو الأمر الذي اعتبرته الخارجية المغربية “تدخل مباشر في الشؤون الداخلية للمغرب، نابع من انعدام واضح لعدم احترام العدالة المغربية، وفي تناقض صارخ مع القواعد الأساسية لاحترام القرارات القضائية التي تصدرها دولة أجنبية”.

ونرى أن تقرير الوزير الهولندي تدخل سافر يمس استقلالية القضاء المغربي و نزاهته، و يشكل تدخلا سافرا في شؤون المملكة الداخلية، ويكشف عن ازدواجية في التوجهات بشأن العمل على محاربة العمل الإجرامي  والقضاء عليه، والذي هو محور اهتمام دول العالم في المرحلة الراهنة.

 ونرى أن المخطئ والجاني في حق المغرب وفي حق ابنائه الآمنين مهما كان، لابد وان يحاسب على أفعاله محاسبة شديدة تتفق والقوانين المعمول بها في المملكة المغربية، والتي حددت العقوبة بشكل واضح بناء على الجرم المرتكب وحيثيات الجريمة.

و كان المغرب قد رفض في شهر أبريل الماضي تدخل وزير خارجية هولندا، ستيف بلوك، في موضوع حراك الريف أو قضايا احترام حقوق الإنسان بالمملكة؛ وذلك على هامش اجتماع عقده المسؤول الهولندي مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدول.

وتعيش في هولندا جالية مغربية كبيرة، خاصة أبناء المناطق الشمالية في الريف المغربي. ونظمت هذه الجالية وقفات احتجاجية للضغط على الحكومة الهولندية من أجل التدخل لإطلاق سراح المعتقلين، لكن السلطات في الرباط كانت ترفض أي تدخل خارجي في القضية.

وهزت احتجاجات ما يعرف بـ”حراك الريف” مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال المغرب)، خلال الفترة ما بين خريف 2016 وصيف 2017، وقد خرجت أولى تلك التظاهرات في مدينة الحسيمة احتجاجا على وفاة بائع الأسماك، محسن فكرى، داخل سيارة قمامة تابعة للبلدية، وهو يحاول استعادة بضاعته التي صادرتها شرطة المرافق.

اضف رد