أخبار عاجلة:

عندما تختلط السياسة بالرياضة…أزمة بين العراق والجزائر بسبب صدام حسين

محمد القندوسي

استدعت الخارجية العراقية اليوم الإثنين، السفير الجزائري ببغداد ، وذلك على خلفية أحداث أمس الأحد التي شهدها ملعب 5 جويليه بالجزائر ، وذلك خلال المباراة التي دارت هناك بين اتحاد العاصمة و نادي القوة الجوية العراقي برسم إياب دور الـ32 في البطولة العربية للأندية.

الجماهير الجزائرية وخلال هذه المباراة المثيرة، قامت بترديد شعارات تمجد بالراحل صدام حسين، وعلى إثر ذلك قرر نادي القوة الجوية العراقي الأنسحاب من اللقاء، وجاء هذا القرار في الذقيقة الـ 72 ، والنتيجة تشير بتقدم الفريق الجزائري بثنائية نظيفة.

وقد أعربت وزارة الخارجية العراقية في بيان، صدر مباشرة بعد هذا الحادث، عن استنكارها لسلوك بعض ما وصفهم المصدر بـ ” المغرضين “، في إشارة واضحة للجماهير الرياضية الجزائرية المتحمسة بجنون لفريقها، والتي كانت تهتف وتردد بصوت واحد “الله أكبر صدام حسين”، بعدها تحول ملعب 5 جويلية أشبه ما يكون بساحة حرب، بعدما أعلن حكم اللقاء نهاية المباراة بعد انسحاب الضيوف، وتأهل أصحاب الأرض الذين حققوا الفوز على الواجهتين ذهابا وإيابا..

وقالت الوزارة في بيانها، إن “المغرضين أساءوا إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين”.

وأضافت، “إذ تطالب الوزارة بتوضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان، فإنها تستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومةً وشعباً وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد”.

وتابعت، “أن الشعب العراقي المحب لأشقائه كان ومازال مثالا ونموذجا في التعامل الأخوي بعيدا عن أي لغة طائفية تمنح الأعداء فرصة تفكيك مجتمعاتنا المتآخية”.

يذكر أن مسؤولو فريق القوة الجوية العراقي، أعلنوا أنهم محاصرين في ملعب بالجزائر، عقب انسحابهم من مباراة اتحاد العاصمة في البطولة العربية.

ونذكر، أن مصور الفريق العراقي، محمد عامر العزاوي، وجه عبر صفحته نداء استغاثة من داخل الملعب وهو يقول : “لا نستطيع مغادرة الملعب، بعد أن قرر نادي القوة الجوية في الجزائر الانسحاب، على خلفية الشعارات الطائفية التي هتف بها الجمهور الجزائري في الشوط الثاني من مواجهة فريق اتحاد العاصمة الجزائري”.

وأضاف العزاوي “الهتافات كانت بحق أحد المكونات الرئيسية في العراق، الأمر الذي دفع الفريق إلى الانسحاب من المباراة ومغادرة الملعب”. ونشير أن السفير العراقي بالجزائر توجه لغرف تغيير ملابس الفريق لإقناعهم بالعودة للملعب وإكمال المباراة، لكن دون جدوى.

 

 

اضف رد