طنجة: معرض فوتوغرافي يوثق ذاكرة دولة البيرو في الفترة ما بين 1890 / 1950

ثريا ميموني / محمد القندوسي /صور وفيديو ابراهيم الحراق

افتتح أمس الخميس برواق سيرفانطيس بطنجة، المعرض الفوتوغرافي : “ذاكرة البيرو: 1890ـ1950”، الذي يرصد عبر عشرات الصور غير الملونة تاريخ دولة البيرو عبر ستون عاما من التطورات والمتغيرات على المستويات السياسية والأقتصادية والثقافية ، كما يهدف المعرض الذي يعكس سحر دولة البيرو أيضا التعريف التنوع الإجتماعي في المجتمع البيروفي، وكذا ببعض العادات والتقاليد المترسخة والمتوارثة التي تزخر بها دولة البيرو، والتي تجعلها منفردة ومميزة بالمنطقة اللاتينية برمتها.

هذا الألبوم من الصور النفيسة التي تؤثث هذا المعرض المنظم بشراكة مع معهد سيرفانطيس بطنجة، التقطتها عدسات عدد من المصورين البارعين والمحترفين، وأشهرهم في دولة البيرو الذين عايشوا هذه الفترة ما بين 1890- 1950، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر، ماكس.

طوفاركاص ومارتان شومبي وكارلوس وميكيل فاركاس وخوان مانويل فيكيرا وغيرهم من القامات الكبيرة التي لها باع طويل في مجال التصوير الفوتوغرافي.

وفي كلمة له بالمناسبة ، ذكر مدير معهد سيرفانطيس بطنجة السيد إدواردو كالبو بالعلاقات المتجدرة والعريقة التي تجمع دولتي إسبانيا والبيرو، ومن جانبه نوه سفير البيرو بالرباط كارلوس رفاييل بولو بالعلاقات المثالية التي تجمع المغرب ودولة البيرو، وهي علاقة طيبة جدا تمتد جذورها لأزيد من نصف قرن، تطورت إلى علاقة صداقة تسير في مجراها الصحيح، وهي تتعزز يوما بعد يوم وبتعاون ذات المستوى العالي يسير من حسن إلى أحسن.

ونذكر أن هذا الصور النادرة سيتمر عرضها برواق سيرفانطيس بطنجة إلى غاية متم الشهر الجاري، وهي صور تم عرضها بمدن بمختلف بقاع العالم، منها مثلا أوتاوا ومدريد وأنقرة والقاهرة وبكين وبانكوك وطوكيو و سيول وغيرها….

اضف رد