أخبار عاجلة:

الرئيس الموريتاني: الإسلام السياسي قاد الدول العربية إلى الدمار وأكبر مأساة للعرب !

نواكشزط – هدد الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، باتخاذ “إجراءات” ضد أكبر حزب إسلامي في البلاد.

وأشار ولد عبد العزيز، أثناء مؤتمر صحفي عقده أمس، إلى أن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية عام 1948 هو من أكبر المآسي التي عرفها العرب، مضيفا: “لكن ما عاشوه في السنوات الأخيرة كان مأساة أكبر بسبب الإسلام السياسي وحركاته المتطرفة التي خربت الأوطان وأراقت الدماء”.

وقال ولد عبد العزيز معلقاً على نتائج الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية التي جرت في 1 و15 سبتمبر(أيلول) وفاز فيها تحالفه بفارق كبير عن الإسلاميين في حزب تواصل: “ليس من الطبيعي أن يستخدم حزب واحد ويحتكر الإسلام، هذا غير مقبول ولن يكون مقبولاً في المستقبل”.

ورداً على سؤال في مؤتمر صحافي طويل بثه التلفزيون، مساء الجمعة، ألمح الرئيس الموريتاني، إلى “إجراءات ستتخذ في الوقت المناسب”، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وفاز “تواصل” بــ14 من مقاعد الجمعية الوطنية البالغ عددها 157 وحصل حزب ولد عبد العزيز وحلفاؤه “الاتحاد من أجل الجمهورية” على 120 منها.

وقال ولد عبد العزيز، الذي تولى السلطة على أثر انقلاب في 2008 وانتخب في 2009 ثم في 2014 إن “الاسلام السياسي خطير”.

وأضاف أن الإسلام السياسي “قاد الدول العربية إلى الدمار والفشل وجعل إسرائيل في وضع مريح دون أن تتكلف شيئاً في ذلك”.

وتعليقا على الأنباء عن سعي الحكومة الموريتانية إلى تعديل الدستور كي يسمح لولد عبد العزيز بالترشح لولاية ثالثة، أشار الرئيس إلى أن أي مادة في الدستور يمكن تغييرها.

اضف رد