أخبار عاجلة:

لأول مرة.. مستشفى محمد السادس بطنجة ينجز بنجاح عمليتين جراحيتين للقلب المفتوح

ثريا ميموني / محمد القندوسي/ فيديو.. ابراهيم الحراق

نجح طبيبان مغربيان في إجراء عملية جراحية دقيقة، خضع لها مريضان أحدهما ينحدر من مدينة الشاون والثاني من مدينة وزان، حيث كانا يعانيان في تلف في وظائف صمامات القلب، مما استدعى لإجراء عمليتين جراحيتين للقلب المفتوح تم إجرئهما بقسم الجراحة بمستشفى محمد السادس بطنجة.

وقد كللت العمليتان الجراحيتان اللتين تمتا تحت إشراف أساتذة جامعيين ومتخصصين في جراحة القلب والأوعية والشرايين بنجاح، حيث مكنت هذه العمل الطبي الذي استمر على مدى أزيد من خمس ساعات متواصلة، من اصلاح الصمام الأبهري والأورطي واستبدالهما ، وحسب معاينتنا لوضعية المريضين تبين لنا أن الحالتين معا يتماثلان للشفاء، وهما تتمتعان بصحية جيدة و مستقرة والحمد لله.

وفي حديثه لـ “NMG”، ذكر مدير مستشفى محمد السادس بطنجة، الدكتور منير المراكشي، أن هذا النوع من العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة تعتبر الأولى من نوعها التي يشهدها مستشفى عمومي على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وأضاف الدكتور المراكشي، أنه من أجل إنجاح هذه العملية غير المسبوقة، تجندت كل الأطر الطبية والتمريضية والإدارية بمستشفى محمد السادس، ما جعل العمليتين تمر في ظروف مريحة ومشجعة توفرت فيها كل الوسائل اللوجستيكية الضرورية والطبية والبشرية .

وأكد الدكتور المراكشي، أن المريضان يتوفران على بطاقة نظام المساعدة الطبية “راميد “، الأمر الذي جعلهما يستفيدان من كل الخدمات المقدمة مجانا وبدون مقابل، بما في ذلك العملية الجراحية المكلفة والتي تتطلب مبالغ باهضة جدا لإجرائها في المستشفيات الخاصة.

ونذكر، أن اختيار الطبيبان لهذا الصرح الطبي ” مستشفى محمد السادس ” لإجراء هذه العمليتين، ما هو إلا دليل قاطع على السمعة الطيبة التي تتمتع بها المؤسسة الطبية المذكورة، وهذا يتجلى في جودة الخدمات والرعاية الصحية المقدمة للمرضي، ومستوى أداء جميع الطاقم الطبي والتمريضي والإداري، ما يجعل مستشفى محمد السادس بطنجة مستشفى عمومي نموذجي على المستوى الوطني، بما يلزم الإقتداء بهذه الخطوة الرائدة و الناجحة، وتعميم هذه التجربة العلاجية والصحية على كل مستشفيات المملكة لتحسين ظروف الاستقبال والخدمات الصحية المقدمة، ولتكون صحتنا في مستوى تطلعاتنا..

اضف رد