أخبار عاجلة:

جلالة الملك يوافق على اعتماد “المحرقة اليهودية” ضمن مناهج التعليم

 افادت صحيفة إسرائيل بالعربية إن الملك المفدى محمد السادس وافق على إدراج المحرقة اليهودية في المقررات التعليمية.

وأضافت على حسابها علي “تويتر” أن النبأ أورده موقع Le Desk ، مضيفًا أن الملك محمد السادس أشار إلى توجيهات خطاب العرش المتعلقة بالتعددية وتدريس التاريخ في تعدده وتنوعه.

كان موقع Le Desk قد نشر منذ يومين أن الملك محمد السادس بعث برسالة إلى المشاركين في المائدة المستديرة الرفيعة المستوى حول “قدرة التربية على التحصين من العنصرية والميز: معاداة السامية نموذجاً”، والتي عقدت الأربعاء الماضي في نيويورك على هامش الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحد، تلاها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.

وأشاد مديرة اليونسكو أودري أزولاي، ابنة مستشاره أندريه أزولاي، برسالة الملك قائلة: عرّف الملك معاداة السامية بأنها نقيض لحرية التعبير، وتعبير عن إقصاء الآخر، والفشل في التعايش، معتبرًا أن المعركة لا يمكن إلا أن تكون تعليمية وثقافية.

يذكر أنه سبق أن تم توقيع اتفاقية شراكة في الرباط بين أرشيف المغرب والنصب التذكاري للهولوكوست عام 2016، لإقامة تعاون حول جميع المواضيع المتعلقة بتاريخ اليهود واليهودية في بلدان شمال أفريقيا، في مجال البحوث وتبادل الأرشيفات والأحداث الثقافية والعلمية.

كما وافق المغرب بعد مرور سنة، على اقتراح للعمل مع متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة للتوعية بالمحرقة ومكافحة التعصب، حسبما ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية.

ما معنى كلمة هولوكوست (Holocaust)؟

اشتقت كلمة (Holocaust) من اللغة اليونانية، وهي على قسمين، (holos) التي تعني الكامل أو التام، و (kaustos) التي تعني إحراق، ليكون معنى الكلمة (الإحراق الكامل)، وفي العبرية تسمى (Shoah) المحرقة.

وقد شاع استخدام مصطلح هولوكوست منذ نهاية الحرب، تعبيراً عن التصفية العرقية، والإبادة الجماعية التي قامت بها حكومة ألمانيا النازية خلال سنوات الحرب العالمية الثانية.

والتي راح ضحيتها عدد كبير من الناس، أغلبهم من اليهود، إضافة إلى الغجر، والمعاقين، والمثليين الجنسيين…إلخ، وذلك تطبيقاً لنظرية هتلر بالحفاظ على العرق المتفوق، والتخلص من خطر الاختلاط العرقي.

ويعتبر كل من يشككُ بحقيقة إحراق اليهود في المعسكرات النازية معادياً للسامية، وحليفاً لفكر هتلر النازي، حيث تتم ملاحقته قضائياً في بعض الدول، منها ألمانيا الحديثة.

Résultat de recherche d'images pour "‫"المحرقة اليهودية"‬‎"

بدأ الحزب النازي بالتحريض على اليهود منذ العشرينيات

Résultat de recherche d'images pour "‫"المحرقة اليهودية"‬‎"بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918، برز التيار النازي كردَّة فعلٍ قومية على هزيمة ألمانيا في الحرب، وكان هتلر في طليعة الذين اتَهموا اليهود بالتآمر والتسبب بالهزيمة.

وبدأت أعماله تأخذ طابعاً عنيفاً بشكل تدريجي مع مطلع عشرينيات القرين العشرين، حيث شكَّل الحزب النازي مجموعاتٍ تابعة له، تقوم بحماية الاجتماعات النازية.

إضافة إلى تنفيذ أعمال عدائية تجاه اليهود، وأشهرها جماعة العاصفة المعروفة اختصاراً (SA)، كما قام الحزب بمحاولة انقلابية فاشلة عام 1923.

انتهت باعتقال قياداته، وعلى رأسهم أدولف هتلر، ليعود ويخرج من سجنه عام 1929، بعد أنْ استجمع أفكاره أثناء هذه المدَّة، وكتب معظمها في كتابه الشهير (كفاحي).

ثم وصل إلى السلطة عام 1933 مُنتخباً، وبدأت الدولة باتخاذ إجراءات رسمية وغير رسمية تطبيقاً للمبادئ النازية، تهدف إلى التضيق على اليهود الألمان، والبولونيين في ألمانيا.

أبرزها مقاطعة الشركات التجارية اليهودية، إضافة لبعض الأعمال العدائية ضد اليهود التي يتم غضُّ الطرف عنها أو تشجيعها.

كما أنَّ حكومة هتلر سحبت الامتيازات من المحاربين اليهود القدامى، فضلاً عن طرد العديد من العمال والموظفين من أعمالهم، وغالباً ما اتبع هتلر في ذلك الأوامر الشفهية.

حيث لم تكن القوانين واضحة، مما يترك مجالاً للمسؤولين باتباع الطرق التي يرونها مناسبة في التنفيذ، ربما ليتملص هو من المسؤولية من جهة، وليضمن سيطرة النزعات الشخصية عند القائمين على التنفيذ من جهة ثانية.

Résultat de recherche d'images pour "‫"المحرقة اليهودية"‬‎"

اضف رد