“العثماني” ينفي أي تعديل حكومي..”لن يتوقف عمل الحكومة لمجرد تصريح أو الرد عليه!!”

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ينفي أنباء عن قرب تفكك الحكومة بعد انتقادات وجهها وزير الشباب والرياضة الطالبي العلمي ووصف فيها مشروع العدالة التنمية بالدخيل  على المغرب.

وعلّق العثماني على أنباء نقلتها وسائل اعلام وطنية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب حول قرب استقالة الحكومة قائلا ” هذا كلام غير صحيح”.

وأضاف خلال زيارة وفد وزاري إلى جهة سوس ماسة، وكبرى مدنها أغادير، وفق ما أورده الموقع الالكتروني لحزب العدالة والتنمية “الحكومة والأغلبية متماسكة ولن يتوقف عملها لمجرد تصريح أو الرد عليه”.

وفي 24 سبتمبر الماضي انتقد سليمان العمراني النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية تصريحات أدلى بها قبل ذلك بأيام رشيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة والقيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار ووصف فيها مشروع العدالة والتنمية بـ”الدخيل” معتبرا أن الحزب “يريد تخريب البلاد ليسهل عليه وضع يده عليها”.

وتابع العثماني السبت “نحن مسؤولون في عملنا أمام الله عز وجل وأمام الملك مـحمد السادس وأمام المواطنين ويجب أن نأخذ مسؤوليتنا بجدية لحل المشاكل بهذه الجهة وجميع جهات المملكة” التي تتكون من 12 جهة كل واحدة تضم عددا من المدن والأرياف.

ولفت الى أن حكومته “قامت بإنجازات إيجابية ومازال هناك عمل ينتظرها ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا بتعاون الجميع. الزيارات التواصلية للحكومة إلى الجهات تندرج في إطار الإنصات لمختلف الفاعلين المحليين والتعرف على المشاكل عن قرب والتفاعل مع انتظارات المواطنين ميدانيا”.

وقال ايضا “هذه الزيارة إشارة سياسية الى أن الحكومة تتحرك وتفكر مجتمعة وتعمل لإيجاد الحلول للمشاكل”، مؤكدا على “وعي الحكومة بأن حل أغلب الإشكالات يحتاج لتعاون وشراكة كل القطاعات ومختلف الفاعلين”.

ووقعت أحزاب الائتلاف الحكومي المغربي في 19 فبراير/ شباط الماضي “ميثاق الأغلبية” الذي يشكل مرجعية لعمل الحكومة.

ويمثل حزب “التجمع الوطني للأحرار” بزعامة عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري الشريك الأقوى في الائتلاف الحكومي بـ7 وزراء من أصل 38 وزيرا.

 

اضف رد