انسحاب مرشح “الاستقلال” يعبّد الطريق أمام بنشماس لولاية أخرى على كرسي مجلس المستشارين!!

تنشط الساحة الإعلامية المغربية في تحليل التصريحات الأخيرة لرئيس “مجلس المستشارين” الأمين العام لحزب “الاصالة والمعاصرة” (معارض) ، والتي أدلى بها تشرحه مرة ثانية لرئاسة المجلس .

ولعل اللافت في جديد انسحاب مرشح حزب الاستقلال “شبه معارض” أمس الجمعة، بعدم تقديمه مرشح لانتخابات رئاسة مجلس المستشارين.

وقد اتخذ حزب الاستقلال قرار عدم تقديم أي مرشح أمام بنشماس  بإجماع أعضاء لجنته التنفيذية ، والتي تعد أعلى هيئة تنفيذية داخل الحزب، وذلك  أثناء جمع يوم الجمعة 12 أكتوبر 2018  بمقر الحزب برئاسة الأمين العام للحزب  نزار بركة.

وسبق للحزب أن رشح بالإجماع عبد الصمد قيوح للتنافس على الغرفة الثانية داخل البرلمان. 

وفي بيان صادر عن لجنته التنفيذية مساء اليوم السبت، برر حزب الميزان سحب مرشحه بما وصفه وجود “ممارسات واصطفافات لا تصب في اتجاه بناء ترسيخ ديمقراطية مبنية على تعددية حقيقية تعتمد خيارات واضحة وبرامج مقنعة تتحدد على أساسها التموقعات المتمايزة والطبيعية بين الأغلبية والمعارضة”.

وقال الاستقلال إنه قرر أن ينأى بنفسه عن هذا الإستحقاق حتى لا يزكي “منطق الغموض والضبابية السياسية التي يحاول البعض أن يخلط بها الأوراق لإرباك المشهد السياسي ببلادنا والإجهاز على المصداقية السياسية والتطور الديمقراطي ببلادنا”.

وينتظر أن  يعقد مجلس المستشارين، يوم الاثنين، جلسة عمومية تخصص لانتخاب رئيس المجلس.

وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، تنعقد هذه الجلسة، التي تنطلق على الساعة الرابعة بعد ظهر يوم الإثنين، طبقا لأحكام الفصل 63 من الدستور.

ويرى مراقبون أن انسحاب حزب “الإستقلال”، وفشل أحزاب الأغلبية في التوافق على مرشح واحد يمثلها، يعبّد الطريق أمام حكيم بنشماس رئيس المجلس الحالي، للإحتفاض بكرسي المجلس لولاية ثانية.

حكيم بنشماس، رئيس مجلس المستشارين في البرلمان المغربي والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الذي احتل المرتبة الثانية في انتخابات 2016 بعد حزب العدالة والتنمية، وهو سياسي وأستاذ جامعي مغربي ترأس مجلس يعقوب المنصور في الرباط، الأكبر في المغرب، ودخل كبرلماني إلى الغرفة الثانية في البرلمان، بعد انتمائه لحزب الأصالة والمعاصرة، وفي أكتوبر 2015 تم تنصيبه على رئاسة مجلس المستشارين.

من بين 11 الأعضاء المؤسسين لـ «حركة لكل الديمقراطيين» التي شكلها إلياس العمري صحبة فؤاد عالي الهمة مستشار الملك محمد السادس، التي سينبثق منها حزب الأصالة والمعاصرة.

اضف رد