تطوّرات جديدة..تنسف كلّ المسرحيات عن مقتل “خاشقجي” النيابة العامة “قتل خنقا وقطعت جثته”!!

إسطنبول – كشفت النيابة العامة التركية، عصر الاربعاء، أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل خنقاً فور دخوله مبنىالقنصلية السعودية في إسطنبول وفقاً لخطة كانت معدة مسبقاً.

وأضافت النيابة العامة في إسطنبول أنّه تم تقطيع جثة خاشقجي بعد مقتله والتخلص منها.

وقالت النيابة العامة التركية: “لم نتوصل إلى نتائج ملموسة من اللقاءات ( مع الجانب السعودي) رغم كل جهودنا المتسمة بالنوايا الحسنة لإظهار الحقيقة”.

وذكرت وكالة الاناضول التركية أن النائب العام في إسطنبول تلقى دعوة لزيارة السعودية في إطار قضية خاشقجي.

وذكرت النيابة العامة في إسطنبول انه تم توجيه أسئلة إلى الجانب السعودي عن “المتعاون المحلي” الذي تم الحديث عن تسليمه جثة خاشقجي وجرى تبليغهم بهذه الأسئلة في اليوم نفسه.

وقالت النيابة العامة في إسطنبول: “تم إبلاغنا بأن الجانب السعودي لم يدلِ بأي تصريح حول وجود متعاون محلي في القضية”.

وقالت النيابة العامة بإسطنبول إنه تم مجددا المطالبة بتسليم المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم في المملكة العربية السعودية.

 

بدورها، دعت الأمم المتحدة إلى مشاركة محققين دوليين في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن لدى بلاده العديد من “الأسئلة بلا إجابات” بشأن مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول التركية.

وقال بومبيو: “اسمعوني، مصرع جمال خاشقجي مأساة.. هذا شيء فظيع حدث.. إن قتل جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في تركيا انتهاك لجميع المعايير الدولية.. هذا واضح تماماً.. ما نطلبه من السعودية وتركيا هو المساعدة في الوصول إلى الحقائق، لأنه لا تزال هناك العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها.. نحن نعمل بعناية فائقة لإعلام الأمريكيين بالحقائق.. لا نريد الاعتماد على الآخرين.. يجب أن نعتمد على الحقائق”.

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قال إن “المفوضة السامية لحقوق الإنسان دعت إلى التحقيق في القضية بطريقة مستقلة ومحايدة”.

وفي السياق، رأى وزير الخارجية الفرنسي من جهته أن نتائج التحقيقات في مقتل خاشقجي ليست مرضية،  إن “على السعودية أن تقول الحقيقة من أجل الحفاظ على صورتها”.

اضف رد