عضوة اشتراكية تكشف أسباب تعثر مشاريع ملكية في قطاع صحة‎

كشفت النائبة البرلمانية ابتسام مراس، عضو الفريق الإشتراكي بمجلس النواب، أسباب تعثر مشاريع ملكية ضخمة قي قطاع الصحة تم تمويل كبير منها من طرف مجلس التعاون الخليجي.

جاء في مداخلة العضوة البرلمانية ابتسام مراس خلال مناقشة الميزانية الفرعية لقطاع الصحة في لجنة القطاعات الإجتماعية بمجلس النواب، أن مجلس التعاون الخليجي منح وزارة الصحة منحة بقيمة 8 ملايير درهم من أجل بناء مستشفيات جامعية بطنجة وأكادير وإعادة بناء مستشفى جامعي بالرباط ابن سينا، غير أنه تورد ذات النائبة البرلمانية، هناك تعثرا كبيرا في هذه المشاريع حيث أن في طنجة وأكادير تسير الأشغال ببطيء شديد في حين لم يتم البدأ بعد في المستشفى الجامعي للرباط.

وقد اضافت  أنه لحدود هذه السنة لم يصرف إلا 1,2 مليار درهم، قبل أن تتساءل في وجه وزير الصحة: “لماذا هذا التعثر وهذا التماطل والمواطن المغربي ينتظر تحسين الولوج إلى العلاج”.

وأشارت إلى منحة سنوية بمليار درهم من أجل تأهيل البنيات الاستشفائية ابتداء من سنة 2016، إذ أكدت أن المشروع يعرف تعثرا كبيرا، ومؤكدة أن الولوج للخدمات الصحية عموما، حسب مؤشرات الولوج للرعاية الصحية وتقارير الهيئات والمؤسسات الدستورية، لا زالت تشكل مصدر قلق متزايد لدى الفئة العريضة من المواطنات والمواطنين بسبب ضعف وتدني جودة الخدمات بالمستشفيات العمومية وقلة الموارد البشرية، واستمرار الفوارق المجالية وضعف بنيات استقبال الوافدين على المستشفيات العمومية. 

اضف رد