ندوة بطنجة تبرز طريقة التعايش مع مرض السرطان وطرق الوقاية منه

ثريا ميموني /محمد القندوسي /صور وفيديو.. ابراهيم الحراق

مساهمة منها في نشر الوعي عن مخاطر سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم الكثيري الإنتشار، نظمت جمعية عروس الشمال لقاء تحسيسيا تحت عنوان ” رحلتي مع السرطان “، هذا اللقاء الذي أطرته الدكتورة المتخصصة فاطمة الزهراء السوسي النعيمي، نظم أمس السبت بمركز خدمات الشباب بمسنانة بطنجة.

الدكتورة فاطمة الزهراء السوسي النعيمي، وخلال مداخلتها تطرقت إلى مجموعة من الأمراض السرطانية، في مقدمتها سرطان الثدي وعنق الرحم الأكثر انتشارا عند النساء، وسرطان البروستات والرئة، من بين أكثر السرطانات شيوعا عند الرجال.

وخلال هذا اللقاء التحسيسي تحدثت كل من الأستاذة شيماء الشولي و الأستاذ محمد عزيز الضميري اللذان يتماثلان حاليا للشفاء، حيث أسهبا مطولا في الحديث عن تجربتهما الناجعة في مقاومة المرض وتحمله، وهي رسالة موجهة للمريض بشكل مباشر، إذ يعتبر الصبر والتحمل هما بداية الشفاء.

وفي ختام هذه الندوة العلمية ، ركز حديث الدكتورة المتخصصة فاطمة الزهراء السوسي النعيمي، على الكشف المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم اللذان يصيبان المرأة باستمرار، وذلك من خلال الفحص الذاتي والتصوير الشعاعي ،وهي خدمة تقدمها وزارة الصحة للمواطنات، عبر جميع المستوصفات والمراكز المتخصصة المنتشرة عبر ربوع المملكة بالمجان.

وبهذه المناسبة سلطت الدكتورة المحاضرة الضوء على البرنامج الوطني لمكافحة داء السرطان، وهو مخطط استراتيجي مقترح من طرف وزارة الصحة، وهو برنامج طموح ستكون له انعكاسات إجابية جدا على مرضى السرطان بصفة عامة ومرضى سرطان الثدي بصفة خاصة، وقد شرعت الوزارة المعنية بتنزيل خطط هذا المشروع بالتدريج وبمصاحبة جميع القطاعات الحكومية والمجتمع المدني ، من أجل تظافر الجهود الرامية إلى إنجاح هذا المخطط الإستراتيجي الهام.

 

اضف رد