رئيس الغابون بعد شهر من العلاج في السعودية إلى النقاهة في المغرب

بعد أكثر من شهر من الغموض الذي لفّ حقيقة الوضع الصحي للرئيس الغابوني، علي بونغو، الذي زار السعودية أواخر الشهر الماضي، أعلنت الرياض مغادرته، حيث “كان يتلقى العلاج جراء وعكة صحية”.

الرباط – وصل الرئيس الغابوني على بونغو (59 عاما) الى الرباط صباح الخميس قادما من الرياض لقضاء فترة نقاهة في مؤسسة استشفائية، وفق ما أفادت وزارة الخارجية المغربية.

وكان بونغو أدخل إلى المستشفى في العاصمة السعودية الرياض إثر إصابته بـ”وعكة صحية” نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

وجاء في بيان للوزارة أن رئيس جمهورية الغابون علي بونغو أونديمبا “سيمضي مقاما طبيا بالمغرب من أجل إعادة التأهيل الطبي والنقاهة، وذلك

بإحدى المؤسسات الاستشفائية بالرباط”.

وأوضح البيان أن القرار “يأتي وفق رغبة فخامة الرئيس بونغو في اتفاق تام مع المؤسسات الدستورية لجمهورية الغابون وتماشيا مع رأي الأطباء المعالجين”.

وكان مصدر دبلوماسي مقرب من بونغو أكد لوكالة الصحافة الفرنسية نهاية تشرين الأول/أكتوبر أن الرئيس الغابوني “أصيب بجلطة دماغية”.
وكتبت سيلفيا، زوجة بونغو، الثلاثاء على حسابها على موقع فيسبوك، أن انتقال زوجها من الرياض الى الرباط “بات ممكنا بفضل التحسن الملحوظ جدا” لوضعه الصحي.

وودع بونغو لدى مغادرته الرياض مسؤولون بوزارة الخارجية السعودية، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح مصدر في الرئاسة الغابونية أن فترة النقاهة يمكن أن تستمر بضعة أسابيع أو بضعة أيام.

وتجمع علي بونغو وجلالة الملك محـمد السادس حفظه الله ورعاه علاقة صداقة منذ طفولتيهما. ويعول المغرب في سياسته الخارجية على التعاون الافريقي. وكان استعاد العام الماضي عضويته في الاتحاد الافريقي بعد ان علقها لثلاثة عقود.

وتولى بونغو رئاسة الدولة الافريقية الغنية بالنفط في 2009 بعد رحيل والده عمر بونغو الذي حكم البلاد منذ 1967. وفي 2016، أعيد انتخاب علي بونغو رئيسا.

ومنذ نقل بونغو الى المستشفى في السعودية في 24 تشرين الاول/اكتوبر، أصدرت الرئاسة الغابونية بيانين رسميين.

البيان الأول صدر في 24 تشرين الأول/أكتوبر عن نقل الرئيس إلى مستشفى الملك فيصل في الرياض بسبب “الإجهاد في الأشهر الأخيرة”، والثاني في 11 تشرين الثاني/نوفمبر للقول إن بونغو بدأ يستعيد كامل قدراته البدنية.

وفي 12 نوفمبر الجاري، قالت الحكومة: إن بونغو “كان يعاني دواراً في فندقه بالرياض، يوم 24 أكتوبر الماضي؛ ما استدعى حصوله على الرعاية الطبية في مستشفى الملك فيصل بالعاصمة السعودية”.

وتضاربت المعطيات بشأن هذا الاختفاء، حيث ذهبت وسائل إعلام عالمية للقول إن بونغو (59 عاماً)، أُصيب بالشلل بعد فترة قصيرة من وصوله إلى الرياض، وإنه “نُقل إلى غرفة العمليات، ودخل في حالة غيبوبة اصطناعية حتى الآن”.

وأوردت تقارير إعلامية أخرى أن الرئيس نُقل إلى مستشفى في باريس أو لندن، دون أن تتوافر أدلة على ذلك.

ووصل بونغو إلى الحكم بالانتخابات، عقب وفاة والده عمر بونغو، عام 2009، الذي حكم البلد، الواقع في وسط أفريقيا، 41 عاماً.

اضف رد