فاردي بارتنرز تستكمل أوّل صندوق ائتماني متخصّص في آسيا

أعلنت اليوم “فاردي بارتنرز”، شركة استثمارات بديلة عالميّة رائدة، عن الاستكمال النهائي لصندوق “فاردي آسيا كريدت فند” (الصندوق) مع نحو 400 مليون دولار أمريكي من رأس المال المتخصّص. 

ويشكّل الصندوق، الذي تخطّى الهدف البالغ 250 مليون دولار أمريكي وأغلق بعد ستّة أشهر، أوّل آليّة مخصّصة لآسيا في الشركة.

ويتمتّع الصندوق بمرونة الاستثمار في الائتمانات المؤسسيّة، وحالات الإقراض الخاصّة، والاستثمارات العقاريّة المؤكدة وغير المؤكدة في آسيا المحيط الهادئ.

وتتوقّع “فيردي” أن تكون الفرصة ناتجة عن العوامل الهيكليّة والدوريّة في المنطقة، بما في ذلك الاقتطاعات المصرفيّة والأسواق الائتمانيّة الأقلّ تطوراً، بالإضافة إلى القطاعات التي تتمتّع بنفوذ عالي ونموّ متباطئ في بعض الاقتصادات والقطاعات.

وقال إلفرين كارستيرز، الشريك والرئيس العالمي المشارك لشؤون الاستثمار والذي يتّخذ من سنغافورة مقراً له، في هذا السياق: “تقدّم آسيا فرصة هائلة لشركة ’فاردي‘ لتأمين رأسمال مرن وإعادة هيكلة الخبرة بالتزامن مع منح القيمة لمستثمرينا حول العالم. 

ومنذ افتتاح مقراتنا الإقليميّة في سنغافورة منذ أكثر من عقد من الزمن، قمنا بتشييد بنية تحتيّة مؤسسيّة في المنطقة، وتوسّعت بشكلٍ مدروس في أسواق جديدة ووظفت اختصاصيّين محليّين في مجالات النشاط الرئيسيّة. إنّ هذا الإنجاز مهمّ للشركة، ونعتقد أنّ آسيا ستصبح سوقاً مهمّة بالنسبة إلينا في الأعوام المقبلة”.

وصرّح جون فوكس، الشريك والرئيس العالمي لتطوير الأعمال وعلاقات المستثمرين، قائلاً: “تشكّل الاستجابة الرائعة لصندوق ’فاردي آسيا كريدت فند‘ انعكاساً للفرصة الجذابة وخبرتنا العميق في المنطقة. ويسرّنا انضمام مستثمرين جدد ولفترة طويلة إلى هذا الصندوق”.

واستثمرت “فاردي” أكثر من أربعة مليارات دولار أمريكي في 15 بلد في آسيا المحيط الهادئ، وتتمتّع بأكثر من 40 موظف في مكاتب في هونغ كونغ، ومومباي، وسنغافورة، وسيدني، وطوكيو. وأطلقت الشركة شراكة استراتيجيّة مع “أديتيا بيرلا كابيتال” في الهند في سبتمبر، وافتتحت مكتبها الخامس في آسيا في مومباي في شهر نوفمبر. 

وحصل صندوق “فاردي آسيا كريدت فند” على التزامات من قاعدة عالميّة ومتنوعة من المستثمرين، بما في ذلك المعاشات التقاعدية العامة والخاصة، والثروات، والمؤسسات، والمكاتب العائليّة في أمريكا الشماليّة وأوروبا وآسيا.

اضف رد