اسامة الخليفي أمام النيابة بسبب تدوينة على الفايسبوك “التحريض على قطع رؤس قيادي البيجيدي”

يمثل اليوم الاربعاء 2 يناير 2019، شاب مغربي يُدعى ” أسامة الخليفي ” أمام وكيل الملك بتهمة التطاول على قيادي الحزب الحاكم “العادالة والتنمية” بالتهجم و التحريض على قطع رؤسهم وتعليقها على أعمدة شارع محمد الخامس.

ووفقا لمصدر أمني رفض الكشف عن هويته، فقد تم  اعتقال الناشط أسامة الخليفي، أحد وجوه حركة عشرين فبراير.

وذلك بموجب بتعليمات صدرت عن النيابة العامة، يقول المتحدث، وقد تم اعتقال الخليفي صباح اليوم الأربعاء، ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، وذلك بسبب تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التوصل الاجتماعي “فايس بوك” يدعوا فيها دعا إلى اجتثاث “قيادات البيجيدي وتعليق رقابهم على أعمدة شارع محمد الخامس“!!.

وكان الخليفي قد قال في تدوينته “بعد الحكم على من تمنى الموت للعثماني بدل السائحتان، أنا أتمنى الموت لكل قيادي في حزب العدالة والتنمية”، قبل أن يؤكد مستطردا ” لو كان ممكن، سأعلق رقابهم بشارع محمد الخامس”.

اضف رد