موغريني: الإمارات حليف قوي للاتحاد الأوروبي ونقدر دعمها للحل السلمي في اليمن

ناقشت الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات، مع سعادة فيدريكا موغريني الممثلة العليا لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، علاقات التعاون بين الإمارات ودول الاتحاد. 

وتطرقت القبيسي خلال اللقاء إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها إيران، ودعت إلى ضرورة حل القضية، من خلال المفاوضات المباشرة أو التحكيم الدولي.

وأكدت القبيسي أن الإمارات لها دور فاعل في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وأنشأت مركز “صواب” وتستضيف مركز “هداية”، كما استعرضت خطط الإمارات واستراتيجياتها للمستقبل وإعلان عام 2019م “عام التسامح”، وأكدت أهمية قرار خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات برفع نسبة تمثيل المرأة في البرلمان إلى 50 بالمائة.

بدورها، أكدت موغريني أهمية وعمق علاقات التعاون القوية والمتينة والشراكة القائمة بين الجانبين، وأضافت إن الإمارات إحدى الدول الحليفة لدول الاتحاد، لا سيما في مكافحة الإرهاب والتطرف وتحقيق الأمن والاستقرار، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي يحرص على علاقات متينة مع الإمارات، معربة عن الترحيب بالنهج الذي تتبناه الإمارات وبالتطور التنموي الذي تشهده، لا سيما في تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين وتبني قيم التسامح والتعايش.

وأعربت عن تقدير الاتحاد الأوروبي لدور الإمارات وجهودها من أجل استقرار اليمن، مؤكدة أن الإمارات تعتبر أحد الداعمين للتسوية السياسية، وأنها تعمل وتحرص على الحل السلمي وقالت “نقدر لها دورها في هذا المجال، وكذلك على صعيد المساعدات التي تقدمها الإمارات للاجئين في مختلف الدول”، مشيرة إلى أهمية عودة اللاجئين إلى بلادهم بعد أن يتحقق الاستقرار وإعادة الإعمار بما يمكنهم من العيش بسلام.

وأكدت موغريني أن ليبيا دولة مهمة للاستقرار في المنطقة، مؤكدة على أهمية جهود تحقيق السلام بين مختلف الأطراف.

وقالت موغريني إن هناك تعاون كبير بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي، وفيما يتعلق بأمن منطقة الخليج العربي، قالت موغريني إن الاتفاق النووي مع إيران هو الوسيلة المتاحة حالياً لمراقبة برنامجها النووي ووقف تسلحها، وأن الاتحاد الأوروبي يرغب في أن تقوم إيران بتعديل سياستها الخارجية تجاه جيرانها وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية.

اضف رد