الأزمة العقارية تدفع 7941 مقاولة وطنية إلى إشهار إفلاسها خلال سنة 2018

الرباط –يكافح الاقتصاد المغربي للخروج الأزمة التي نجم عنها إفلاس آلاف الشركات، ومع توقع ارتفاع عدد الشركات التي ستشهر إفلاسها العام القادم، إلا أن معدل الارتفاع لن يكون بشكل كبير.

وقد أعلنت “أنفو ريسك” أن 7941 مقاولة تعرضت للإفلاس خلال سنة 2018، فيما عرفت 2017 إفلاس ما مجموعه 8045 شركة، نتيجة الصعوبات والأزمات المالية، وذلك وفق أرقام نشرتها يومية ليكونوميست في عددها لنهاية الأسبوع.

وقد سجلت هذه الحالات من  الإفلاس تراجع طفيف (ناقص 0,9 في المئة)، إلا أنه يظل رغم ذلك الأول من نوعه منذ سنة 2009.

ويشمل هذا الإفلاس بشكل أوسع الشركات الصغرى، فإن إفلاس مقاولات كبرى تكون آثاره أكثر جسامة، لاسيما في شقها الاجتماعي.

وتعد مقاولات قطاعي العقار والأشغال العمومية الأكثر تأثرا بهذه الظرفية، حيث سجلا 35 في المئة من من مجموع حالات الإفلاس.

ويبلغ عدد المقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الصغيرة بالمغرب حوالي أربعة ملايين وحدة، تشكل أكثر من 98 في المائة من النسيج المقاولاتي في المملكة، وهي بذلك تعتبر المشغل الأول والمساهم الأكبر في الاقتصاد الوطني.

ويشار ان الاقتصاد المغربي حقق بالكاد نموا سنويا في حدود 3 في المئة، وكان لهذا الأمر انعكاسات خطيرة على بعض الفاعلين الاقتصاديين.

اضف رد