السويسري المشتبه بأن له صلة بمقتل سائحتين اسكندنافيتين يمثل أمام القضاء الاثنين

سويسري مشتبه فيه المتشبع بالفكر الضال المنحرف عن الصواب كان منخرطا في عمليات استقطاب مواطنين مغاربة وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنيدهم في مخططات إرهابية بالمغرب.

الرباط – سيستمع قاضي التحقيق المكلّف بقضايا الإرهاب الاثنين إلى الموقوف السويسري المشتبه بأن له صلة بشخصين متهمين بقتل سائحتين اسكندنافيتين في جنوب المغرب، بحسب ما أفاد محاميه.

وقال المحامي سعد السهلي “بعد الجلسة التمهيدية، ستكون جلسة مفصلة تستغرق وقتا طويلا وتطرح خلالها أسئلة أكثر تفصيلا”.

وسيمثل خلال اليوم نفسه مشتبه بهم آخرون أمام قاضي التحقيق المكلف بالإرهاب في محكمة الاستئناف بسلا قرب العاصمة الرباط، بحسب ما أوضح السهلي الذي يدافع كذلك عن أشخاص آخرين ضمن هذا الملف.

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن والنرويجية مارين أولاند ليل 16-17 ديسمبر/كانون الأول 2018 في جنوب المغرب حيث كانتا تمضيان إجازة. وأثارت هذه الجريمة صدمة في المغرب والدنمارك والنرويج.

وأوقف أكثر من عشرين شخصا يشتبه في تورطهم في هذه الجريمة بينهم المواطن السويسري الذي يحمل أيضا الجنسية الإسبانية. ومثلوا جميعا أمام قاضي تحقيق في جلسات تمهيدية.

ووصف بيان للمكتب المركزي للأبحاث القضائية في المغرب المواطن السويسري بكونه “متشبعا بالفكر المتطرف والعنيف” وتمّ توقيفه في مراكش في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2018.

ويشتبه بـ”تورّطه في تلقين بعض الموقوفين في هذه القضية آليّات التواصل بواسطة التطبيقات الحديثة وتدريبهم على الرماية”، بحسب بيان رسمي صدر بعد توقيفه.

وأشار البيان إلى أن الموقوف كان “منخرطا في عمليات استقطاب مواطنين مغاربة وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنيدهم في مخططات إرهابية بالمغرب”.

وتحدثت وسائل إعلام مغربية عن توقيف مواطن سويسري ثان مقيم بالمغرب على خلفية هذه القضية، يحمل أيضا الجنسية البريطانية، لكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية لم يؤكد ذلك.

ويوجد أربعة مشتبه بهم رئيسيون في هذه القضية أوقفوا في مراكش بعد أيام من مقتل السائحتين وتشتبه السلطات المغربية في أنّهم ينتمون إلى خليّة بايعت تنظيم الدولة الإسلامية دون أن يكون لديها أي اتصال بكوادر التنظيم الجهادي في سوريا أو العراق، بحسب ما أفاد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبدالحق خيام.

ويُشتبه بأن زعيم هذه الخلية الإرهابية هو عبدالصمد ايجود، بائع متجول يبلغ من العمر 25 عاما وسبق أن دين بمحاولة التوجّه إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، قبل أن تخفف عقوبته بالسجن.

ومنذ الاعتداءين الانتحاريين في الدار البيضاء (33 قتيلا) في 2003 وفي مراكش (17 قتيلا) في 2011، شدّد المغرب إجراءاته الأمنية وعزّز تعاونه الدولي في مجال مكافحة الإرهاب، فبقيت المملكة بمنأى عن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية.

اضف رد