بوريطة يكشف حقيقة “استدعاء سفير المملكة المغربية من الرياض قصد التشاور بشأن العلاقات بين البلدين”

الرباط – كشف وزير الخارجية، ناصر بوريطة، حقيقة الأنباء التي تتحدث عن قيام المغرب بسحب سفيره لدى المملكة العربية السعودية.

وقال الوزير بوريطة، في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم السبت، إن “المغرب لديه قنوات خاصة لإعلان مثل هذه القرارات”. وأكد أن “الخبر غير مضبوط ولا أساس له من الصحة ولم يصدر عن مسؤول، وأن تاريخ الدبلوماسية المغربية يؤكد أنها تعبّر عن موقفها بوسائلها الخاصة وليس من خلال وكالة أنباء أمريكية”.

وقد أكد سفير المملكة المغربية الشريفة لدى السعودية، مصطفى المنصوري، أن “سلطات المملكة استدعت ممثلها الدبلوماسي من الرياض، قصد التشاور بشأن العلاقات بين البلدين” وذلك بحسب ما نقله عنه، موقع “le360” المغربي، صباح الجمعة.

وتابع المصدر موضحا، أنه قد جرى استدعاؤه إلى الرباط منذ ثلاثة أيام، قصد التشاور حول مستجدات طرأت أخيرا على مستوى العلاقات بين البلدين، معتبرا أن “الأمر عاد في العلاقات الدبلوماسية حينما تعبرها بعض السحب الباردة”.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية قد أعلنت أن المغرب انسحب من التحالف العربي الذي تقوده السعودية في حرب اليمن. وأضافت الوكالة أن المغرب استدعى سفيره في المملكة العربية السعودية، لإجراء مشاورات.

وكان وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، قد أوضح في مقابلة تلفزيونية مع شبكة “الجزيرة” التلفزيونية ومقرها قطر، أن لدى المغرب تحفظات على جولة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في عدد من الدول العربية، وخاصة وسط إدانة دولية لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل مقر القنصلية السعودية في اسطنبول.

وبعد هذه المقابلة، قامت قناة “العربية” التي تمولها السعودية ببث فيلم وثائقي عن الصحراء الغربية يدعم جبهة البوليساريو في مسعاها للسيطرة على المنطقة المتنازع عليها دولياً مع المغرب. وعلى إثر ذلك استدعى المغرب سفيره في الرياض “للتشاور”، ما أفضى إلى مرحلة من البرود بين البلدين.

اضف رد