مقتل 17 مدنيا في في انفجار جثة مفخخة وسط مالي

قتل 17 مدنيا في انفجار جثة مفخخة بوسط مالي، على ما أفاد مسؤول محلي ومصدر أمني الأربعاء، بعد أيام قليلة على هجوم مماثل في بوركينا فاسو المجاورة.

وقال المسؤول المحلي لوكالة «فرانس برس».. «قتل 17 مدنيا الثلاثاء في بلدة ديانكابو في انفجار عبوة مفخخة أخفيت في جثة رجل تم قتله»، وهو ما أكده مصدر أمني أوضح أن «الجثة انفجرت وأدت إلى مقتل 17 شخصا».

وأوضح المصدر ذاته أن هذا الأسلوب يلجأ إليه المسلحون لإيقاع أكبر عدد من الضحايا.يشار إلى أنه في /14/ فبراير الجاري قتل عسكريان وأصيب ستة آخرون بجروح في شمال بوركينا فاسو المجاورة في هجوم شن بالطريقة ذاتها.

وشهدت مناطق في شمالي مالي، موجات من أعمال عنف وهجمات في أعقاب انقلاب عسكري وقع عام 2012، قادت إلى سيطرة جماعات مسلحة على المنطقة.

ونجحت عمليات عسكرية نفذتها قوات فرنسية وإفريقية، إضافة إلى الجيش المالي في طرد عدد من المسلحين بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 لكن الهجمات التي تقوم بها هذه الجماعات ضد المدنيين والقوات الحكومية والدولية لا تزال مستمرة، حيث امتدت منذ 2015 إلى وسط مالي وجنوبها وحتى إلى دول الجوار خصوصا بوركينا فاسو والنيجر.

ويضاف إلى هذه الهجمات نزاعات داخلية أوقعت أكثر من 500 قتيل في صفوف المدنيين في وسط مالي في 2018 بحسب الأمم المتحدة.

اضف رد