أخبار عاجلة:

بمشاركة 100 طفل في دورة للجيوجيتسو البرازيلي الجامعة الملكية تواصل تنفيذ برنامج “قيم الطفولة” بأكادير

انطلقت صباح اليوم الأحد، سطاج في رياضة الجيوجيتسو البرازيلي للفتيان والفتيات على مستوى جهة سوس ماسة، حيث شارك به أكثر من (100) طفل من الفئات العمرية (5) سنوات إلى (14) سنة من جميع اقاليم الجهة بقاعة بسكال تيلا، استعدادا للبطولة الدولية التي ستقام في 31 مارس الجاري بمدينة أكادير .

 أكد حسن مسلك رئيس عصبة سوس ماسة للجيوجيتسو البرازيلي والرياضات المشابهة أن نجاح هذا التكوين على مستوى المدارس يعود لتضافر جميع الجهود والعناصر المشاركة ودعم الجامعة الملكية المغربية للجيوجيتسو البرازيلي والرياضت المشابهة.

وأوضح: “رياضة الجيوجيتسو البرازيلي دخلت كل بيت في جهة سوس ونجح في تغيير سلوكيات الأطفال والطلبة حيث تعتمد الرياضة على الاحترام والصبر والقوة”.

وأضاف “مع اقتراب البطولة من خط النهاية، نتمنى أن يحصد رياضيونا الميداليات التي تتناسب مع الاهتمام باللعبة وتترجم مدى الحماس تجاهها”.

وأكد أن الميداليات التي حصل عليها لاعبو ولاعبات جهة سوس ماسة على مستوى الناشئين في  البطولات السابقة يبشر بالخير وبقدرة جهة سوس ماسة على المنافسة على الصدارة الوطنية والعالمية في السنوات المقبلة بعد تفوقها الواضح جهويا  في السنة الماضية”.

أصبح أولياء الأمور في جهة سوس ماسة هم من يدفعون أبناءهم وبناتهم دفعاً لممارسة رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والغرابلينك، ويقفون خلفهم حتى يكونوا أبطالاً؟ وكيف باتت بطولات الجيوجيتسو التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية هي الأقوى في المغرب وأفريقيا وأوروبا تنظيمياً وجماهيرياً ودعائياً.

وأكد حسن مسلك رئيس عصبة سوس ماسة أن برامج الجامعة الملكية للجيوجيتسو البرازيلي الموجودة في خطته الاستراتيجية هي التي حولت هذا الحلم إلى حقيقة، وساهمت في تحقيق هذه النقلة النوعية الكبرى في فترة زمنية وجيزة، وأعترف أيضاً أننا في الجامعة نعمل مع رجل مختلف هو جمال السوسي الذي لا يعترف إلا بالاحترافية، ولا يرضى إلا بالمركز الأول، وليس له سقف في الطموح، وهو من نوعية القادة الذين يدفعون من الخلف للتقدم، وليس من نوعية من يجرون من هم خلفهم بغض النظر عما إذا كانت لديهم رغبة أم لا».

أول أكاديمية للجيوجيتسو البرازيلي

في عام 1915 هاجر الياباني “كوندي كوما”، الأب الروحي للجوجيتسو، إلى البرازيل، والتقى برجل اسمه “كارلوس جرايسي” وهو سياسي برازيلي طلب من كوما تعليم ابنه الأكبر الجوجيتسو وفنون القتال.

وبعد 10 سنوات، وتحديدا عام 1925، افتتحت أكاديمية جرايسي للجوجيتسو في ريو دي جانيرو، وهي أول أكاديمية من نوعها، لتبدأ اللعبة مرحلة الشكل الاحترافي في البرازيل، وأعادت عائلة جرايسي للجوجيتسو مكانتها.

وبعيدا عن القواعد الدولية للعبة، قامت العائلة بتغيير تقنياتها بأخرى تمثل هوية البرازيل فيما يعرف حاليا بـ”الجوجيتسي البرازيلي” والتي تمارس من قبل فنانو الدفاع عن النفس من كافة أنحاء العالم.

الفرق بين الجوجيتسو الياباني والجيوجيتسو البرازيلي

ترجع أصول الجيوجيتسو البرازيلي أو الجيوجيتسو الحديث إلى مدرسة الجوجيتسو اليابانية الكلاسيكية، رغم التعديلات الكثيرة التي طرأت عليها من ناحية التكينك وطرق التدريب والدراسة، مما جعلة اللعبة الحديثة مختلفة بطريقة واضحة عن أصولها اليابانية.

كان الجوجيتسو التقليدي والذي يسمى اليوم الجوجيتسو الكلاسيكي عبارة عن مجموعة فنون حربية تتضمن استعمال اليد الفارغة وأيضا الأسلحة بأنواعها، فقد كان الجوجيتسو مطورا قتاليا، وكان محاربو الساموراي اليابانيون يستعملونه في المعركة، وبات يشغل جزء كبيرا من حياتهم، وإذا فقد محارب الساموراي سلاحه فإنه يضطر لأن يدافع عن نفسه بأيد عارية.

الجوجيتسو الياباني القديم لا يؤيد المكوث مدة طويلة أثناء القتال بالأرض، بل إنه قد لا يحدث فيه، وذلك لصعوبة ممارسته في وسط ميدان المعركة أو القتال خصوصا أن محارب الساموراي يكون أحيانا محاطا من قبل جنود العدو.

L’image contient peut-être : une personne ou plus, chaussures et terrain de basketball

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes sur scène et terrain de basketball

L’image contient peut-être : une personne ou plus

L’image contient peut-être : 16 personnes, personnes souriantes, personnes debout

L’image contient peut-être : 2 personnes, personnes assises et terrain de basketball

L’image contient peut-être : 11 personnes, personnes souriantes, personnes assises

 

اضف رد