وزارة الدفاع الجزائرية تنفي إقالة رئيس الأركان

نفت وزارة الدفاع الجزائرية إقالة الفريق قايد صالح، ردا على بيان منسوب للرئاسة الجزائرية ويحمل توقيع محمد علي بوغازي المستشار بالرئاسة والذي أكد بدوره أن البيان مزور.

بعد انتشار خبر إقالة رئيس أركان الجيش الوطني الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، ليل الاثنين، نفت وزارة الدفاع الأمر. وأكدت أن خبر إقالة صالح واستبداله باللواء سعيد لا أساس له.

وقالت في بيان مقتضب على صفحتها الرسمية على فيسبوك ليل أمس: “إلى الجميع المتواجدين بالصفحة الخبر الذي ينتشر حاليا حول إقالة الفريق أحمد قايد صالح وتعويضه باللواء سعيد باي لا أساس له من الصحة”.                                       

وكانت إشاعة إقالة صالح تعززت بعد صدور بيان عن الرئاسة أفاد بأن الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، سيستقيل قبل نهاية عهدته التي تنتهي يوم 28 أبريل/نيسان، على أن يستمر في اتخاذ القرارات الهامة بعد الاستقالة وخلال الفترة الانتقالية.

وأكد البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية الجزائرية، الاثنين، أن بوتفليقة، سيستقيل قبل نهاية عهدته.

كما ذكر أن “الرئيس سيواصل إصدار قرارات هامة خلال الفترة الانتقالية بعد موعد استقالته”.

يذكر أن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئیس أركان الجیش الوطني الشعبي، كان طالب الأسبوع الماضي بتطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري التي تنظم حالة إثبات شغور منصب رئیس الجمھورية بالمرض أو العجز.

وشدد على ضرورة تبني حل يندرج ضمن الإطار الدستوري ويكون مقبولا من كل الأطراف، مشیرا إلى المادة 102 المتعلقة بشغور منصب رئیس الجمھورية.

اضف رد