مليار درهم خسائر تجارية لثلاث علامات تجارية في المغرب بسبب المقاطعة

الدار البيضاء – عرض موقع” leboursier.ma”، تقريرا يرصد حجم الخسائر التي تتكبدها الشركة نتيجة المقاطعة التي دشنها المغاربة سنة 2018 ضد ثلاث علامات تجارية، إضافة إلى المراجعات الضريبية، وأزمة العقارات والبناء، إلى تراجع أرباح الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء.

الانخفاض وصل إلى نسبة 7% في أرباح الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء، وذلك في أول تراجع يقع منذ عام 2014.

رغم ارتفاع قيمة التداول بنسبة 1.55٪  محققة 240 مليار درهم ، ولكن الأرباح سجلت انخفاضًا بنسبة 7.3٪  بحيث تراجعت من 33.9 إلى 31.4 مليار درهم ، أي أقل ب 2.5 مليار درهم عن أرقام العام 2017.

وهذه النتائج لا تأخذ  في الاعتبار أرقام الشركات التي لم تنشر حساباتها بعد ، مثل “Stroc Industry” و “Balima” و “Cartier Saada” ،و “African Industry”، لكن بالرغم من ذلك فإن الاتجاه العام داخل البورصة يسير نحو الانخفاض.

وتعاني شركات البناء والعقارات من أزمة حقيقية، الشيء الذي أدى إلى انخفاض أرباحهما بنسبة 10.34٪ و 20.26٪ على التوالي.

وكانت شركة ” LafargeHolcim” هي الأكثر تضررا ،ويرجع ذلك أساسًا إلى الانخفاض العام في المبيعات على المستوى الوطني، حيث وصل استهلاك الأسمنت إلى أدنى مستوى له منذ عام 2007 ، منخفضا  بنسبة 3.6٪ إلى 13.3 مليون طن. في حين انخفضت أرباح شركة “الضحى” إلى ما يقارب 400 مليون درهما.

ونفس الأمر بالنسبة لشركات التأمين، حيث تراجعت أرباح” Wafa Assurance ” بمقدار 200 مليون درهم، و طال الانخفاض أيضا شركة “سهام للتأمين”، حيث خسرت أكثر من 150 مليون درهم.

الانخفاض طال أيضا قطاع التعدين، حيث خسرت شركة “مناجم” في 2018 ما يقارب 179 مليون درهم، إذ تقلصت نتائجها الصافية من 879 إلى 370 مليون درهم.

لكن الخسارة الكبرى كانت في قطاع الصناعة الغذائية، حيث انخفضت أرباح القطاع  بأكثر من مليار درهم، وذلك بسبب تأثير حملة المقاطعة على شركة “سنطرال دانون”، و”أولماس”

اضف رد