السجن عشر سنوات على سويسري أدين في قضية قتل السائحتين الاسكندينافيتين في المغرب

 أصدرت محكمة مغربية حكما بالسجن عشر سنوات على مواطن سويسري بعد إدانته بـ”تكوين عصابة لارتكاب أعمال إرهابية”،

في قضية قتل السائحتين الاسكندينافيتين في ضواحي مراكش،بحسب ما أفاد دفاعه اليوم الجمعة.

وقال المحامي خليل الإدريسي إن موكله نيكولا ب. (33 سنة) أوقف في 10 يناير/كانون الثاني على خلفية تلقيه رسالة الكترونية من مواطن سويسري آخر يلاحق في قضية مقتل طالبتين اسكندنافيتين جنوب المغرب في ديسمبر/كانون الأول.

ولم تؤكد السلطات خبر إيقاف نيكولا ب. مشددة على أن مواطنا سويسريا واحدا يلاحق في قضية مقتل السائحتين النرويجيتين.

وهي القضية التي يشتبه في صلة منفذيها بتنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح الإدريسي أن موكله لوحق في ملف منفصل عن هذه القضية، واصفا الحكم عليه بـ”الصادم وغير المنطقي”.

وأضاف “لقد أدين بناء على محاضر الاستماع إليه من قبل الشرطة، كتبت بالعربية وهي لغة لا يفهمها ولم يكن بجانبه مترجم”.

وتابع “أنه أوضح أمام قاضي التحقيق أنه دخل في تواصل مع سويسريين يشتبه في صلتهم بتنظيمات متطرفة، بطلب من المخابرات السويسرية، وأنه كان يتلقى أجرا مقابل ذلك”.

ويلاحق القضاء المغربي حاليا أكثر من عشرين شخصا في قضية قتل السائحتين الاسكندينافيتين لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما)، والنرويجية مارين ويلاند (28 عاما)، اللتين تم العثور على جثتيهما في 17 ديسمبر الماضي على سفوح جبل طوبقال، وهو أعلى جبال أطلس في المغرب.

وتشتبه السلطات في انتماء المنفذين الرئيسيين الأربعة لهذه الجريمة إلى خلية بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، من دون أن يكون لديها أي اتصال بكوادر التنظيم الجهادي في سوريا أو العراق.

ومنذ الاعتداءين الانتحاريين في الدار البيضاء (33 قتيلا) عام 2003 وفي مراكش (17 قتيلا) عام 2011، شدّد المغرب إجراءاته الأمنية والتشريعية، معززا تعاونه الدولي في مجال مكافحة الإرهاب.

اضف رد