شاهد.. احتجاجت بعد مصرع 5 أشخاص بانهيار عمارة في الجزائر

الجزائر – لقي، صباح اليوم، 5 أشخاص بينهم طفلان في انهيار جزئي لعمارة من أربعة طوابق بحي القصبة العتيق بوسط العاصمة الجزائرية، بمحاذاة مسجد كتشاوة الشهير، الذي يعود إلى العهد العثماني، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وقد فجر الحادث غضبا كبيرا، وقام المواطنون بطرد والي ( محافظ) الجزائر العاصمة، عبد القادر زوخ، أثناء تنقله لمكان الحديث، وأظهر فيديو الوالي وهو يفر، محاطا بحراسه الشخصيين، فيما كان يلاحقه حشد غاضب من المحتجين وهم يرددون “سلطة قاتلة”، و “كليتوا (أكلتوا) البلاد يا سراقين”.

وصنفت منظمة “يونسكو” حي “القصبة” العام 1992، ضمن التراث الإنساني العالمي، ووصفتها بأنها من أجمل المواقع المطلة على المتوسط.

و”القصبة” التي يعود تاريخها إلى قرابة 2000 سنة، تم تشييد أهم بناياتها في العهد العثماني (بين 1516و1592) على الجبل المطل على البحر بالجزائر العاصمة.

وخلال فترة الوجود العثماني (1516-1830) أصبحت مقرا للوالي العثماني، وقاعدة عسكرية مهمتها الدفاع عن البلاد، كما يقول مؤرخون.

وشيدت “القصبة”، وفق الطراز العثماني، وتضم عدة قصور أهمها قصر “الداي” (الحاكم العثماني)، كم تضم مئات البنايات القديمة وتقول السلطات أنها أطلقت عام 2016 مخططا لترميمها بمبلغ 250 مليون دولار.

وتدهورت وضعية هذا الحي العثماني منذ الفترة الاستعمارية للجزائر (1830-1962)، وتسعى السلطات إلى إعادة الاعتبار له كمعلم تاريخي.

 

اضف رد