لودريان وزير الخارجية الفرنسية: ترامب حطم أسس العلاقات الدولية و يتسبب بفوضى دولية

باريس – قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان إن دعوات المواجهة والصدام بين الدول يمكنها أن تؤدي إلى حدوث فوضى دولية، والتي حمل مسئوليتها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

واعتبر لودريان، في مقابلة مطولة مع صحيفة “لو باريسيان”، إن العالم أصبح أكثر خطورة جراء عدة عوامل أبرزها تحطم المبادئ والأسس الرئيسية للحياة الدولية.

وأضاف: “لم تعد المؤسسات والمعاهدات واحترام الحدود موضع احترام”، في إشارة إلى انسحاب واشنطن من اتفاقية باريس للمناخ (يونيو/حزيران 2017) ثم الاتفاق النووي مع إيران (مايو/أيار 2018).

وأكد أن ترامب يتحمل مسؤولية كبيرة عن ذلك، قبل أن يستدرك: “لكن الصين وروسيا يمكن أن يكون لهما دور في زعزعة الاستقرار”.

وأشار إلى أن “البعض يدعو إلى عدم اعتماد وقيام العلاقات بين الدول على التعاون، بل على المواجهة بين الدول.. نجازف بالتحول إلى شكل من أشكال الفوضى الدولية”.

ولفت إلى بروز ظاهرة “العنف المفرط” والإرهاب المستمر في الآونة الأخيرة.

وحول التوتر القائم بين طهران وواشنطن، قال لودريان: “الأمريكيون يخشون الهجمات على مصالحهم في المنطقة، يرسلون تعزيزات عسكرية”.

وعن موقف فرنسا، أوضح أن بلاده مع “الحوار مع إيران، نحن نرفض دوامة متوترة”.

وتابع: “من المؤسف أن الولايات المتحدة لا تفي بالتزاماتها، ويجب على إيران أن تظهر نضجها السياسي”.
والأربعاء الماضي، فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقوبات جديدة على إيران، تستهدف إيرادات صادراتها من المعادن الصناعية.

وفي اليوم نفسه، أعلنت إيران تعليق بعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، وهددت بإجراءات إضافية خلال 60 يوما، إذا لم تنفذ الدول الأخرى التزاماتها.

إن تصرفات ترامب باتت تقلق العاملين في مجال الأمن القومي الأمريكي، مع خشيتهم من إمكانية اندلاع حرب في الخليج العربي أو الخاليج الفارسي ، خاصة أن ترامب كان قد أشار في فترة السباق الرئاسي إلى أنه قد يستخدم الأسلحة النووية ضد إيران، وهو ما دفع بعض المحللين إلى التحذير من أن هذا الرئيس يمكن أن يشعل حرباً نووية.

وتقول الواشنطن بوست، إن العديد من أعضاء الكونغرس الأمريكي باتوا يشعرون بالقلق من تهوّر الرئيس بفعل العديد من التصرّفات التي قام بها خلال فترة رئاسته، منذ بداية العام الجاري؛ ومنها حظر سفر مواطني بعض الدول إلى أمريكا وغيرها من التصرّفات التي تنذر بالخطر.

اضف رد