السجن و الغرامة في حق ناشرة فيديو ذبح السائحتين الاسكندنافيتين عبر “الوتساب”

خلصت محاكمة صاحب طاكسي أجرة الذي نشرت فيديو يوثق لعملية نحر الفتاتين السائحتين الاسكندنافيتين لويزا ومارين، بثلاثة سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 10000 درهم.

 وقد كان سائق سيارة أجرة  قيد الاعتقال الاحتياطي، المزداد عام 1967 بمراكش، والأب لابنتين، اعترف أمام المحكمة أنه كان قد توصل بتسجيل مرئي يوثق لعملية الذبح من طرف أحد أصدقائه، وبعد اطلاعه على جزء منه قام بإرساله عبر تطبيق “واتساب” إلى مجموعة تهم أعضاء جمعية إقامته السكنية، دون حتى أن يشاهده كاملا”.

وتؤكد مصادر أنه قد اشار في إفادته أنه قيامه بالاعتذار لأعضاء المجموعة التي أرسل لها الشريط عبر الوات ساب، مؤكدا أنه لا تربطه علاقة بالإرهاب، ولم تكن له نية الإشادة بأعمال إرهابية، أو التحريض على ارتكابها”.

وخلف مقطع الفيديو والذي تظهر فيه عملية قتل السائحتين الإسكندفانيتين بالمغرب، قبل أشهر، على أيدي مشتبه بهم في حمل أفكار ارهابية، موجة هلع وسط أطفال ومراهقين بالدانمارك والنرويج.

وقتلت الطالبتان الدنماركية، لويزا فيسترغر يسبرسن والنرويجية مارين أولاند، ليل 16-17 ديسمبر/كانون الأول للعام الجاري في جنوب المغرب حيث كانتا تقضيان عطلتهما.

وبحسب مصدر أمني مغربي فإن الضحيتين اللتين عثر على جثتيهما في منطقة معزولة في جبال الأطلس الكبير يقصدها هواة رياضة المشي والتجول في الجبال، تعرضتا للطعن والذبح ثم تقطيع الرأس.

والمشتبه بهم بارتكاب هذه الجريمة هم أربعة رجال تم توقيفهم في مراكش بعيد أيام من مقتل الشابتين وتشتبه السلطات في أنهم ينتمون إلى خلية بايعت تنظيم “الدولة الإسلامية” من دون أن يكون لديها أي اتصال بقيادات التنظيم الجهادي في سوريا أو العراق.

وأكدت السلطات صحة شريط فيديو ظهر فيه المشتبه بهم الأربعة وهم يبايعون تنظيم “الدولة الإسلامية”. وتم تصوير الفيديو قبل أسبوع من الجريمة، بحسب النيابة العامة في الرباط.

اضف رد