أخبار عاجلة:

أخبار بتولي امرأة منصب أول وزيرة داخلية في الحكومة المغربية الجديدة

لمح مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة،بأن التعديل الوزاري الجديد في الحكومة المغربية قد يضم إمرأة على وزارة الداخلية في إشارة إلى السيد زينب العدوي، وقد يعتبر سابقة في تاريخ المملكة المغربية الشريفة والعالم العربي.

وقد يشكّل تعيين زينب العدوي في حكومة “العدالة والتنمية” الجديدة حدثًا في حد ذاته، حيث سرقت الأضواء منذ توليها منصب والي بالمفتشة العامة للإدارة الترابية، ولم شير السيد الوزير مصطفى الخلفي أنها ستخلف وزيرة الداخلية عبد الوافي لفتيت، الذي يمر من وعكة صحية، حيث لم يؤكد ولم ينف، تاركا الأمر للمؤسسات الدستورية.

إذ قال الخلفي، إن التعديل الحكومي الذي كثر الحديث عنه “له محددات ومقتضيات دستورية مؤطرة، إن على مستوى الاقتراح أو التعيين”، مضيفا “مادام لم تصدر هذه المؤسسات الدستورية أي قرار فلا يمكن اعتماد أي شيء، وبالتالي الجواب واضح من الناحية الدستورية”.

يشار إلىه في الايام الأخير بعد الوعكة الصحية لوزير الداخلية تم ترويج أخبار على أن من بين المرشحين لمنصب وزير الداخلية السيد زينب العدوي، على اعتبار خبرتها في دواليب وزارة الداخلية. إلى وُضع اسم الوالي محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا، والذي كان واليا لطنجة الحسيمة تطوان.

 

 

اضف رد