أخبار عاجلة:

ارتفاع قتلى محاولة فض الاعتصام في الخرطوم إلى 13 قتيلاً

الخرطوم – كشفت وسائل إعلام عربية عن “مقتل نحو 14 شخصاً خلال محاولة فض الاعتصام في محيط قيادة الجيش السوداني في العاصمة الخرطوم”، فيما انطلقت دعوات للعصيان المدني على وقع الآلاف الذين قطعوا الشوارع، وخروج مظاهرات في مناطق متفرقة بالعاصمة.

ولم يمض وقت طويل على بدء فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني في الخرطوم، صباح الاثنين، حتى بدأت الاحتجاجات في العاصمة ومدينة أم درمان المجاورة، في وقت دعت المعارضة السودانية إلى عصيان مدني شامل.

وقال تجمع المهنيين ولجنة أطباء السودان المركزي، إن عدد القتلى ارتفع ليصل إلى 13 شخصا برصاص المجلس العسكري، مع سقوط عدد كبير من الجرحى بإصابات حرجة، وإدخال العديد منهم إلى العناية المكثفة.

من جهته قال القيادي في الحزب الشيوعي السوداني، كمال كرار، إن منطقة الاعتصام بالعاصمة الخرطوم باتت شبه خالية بعد أن تم فضها بالقوة، مشيرا إلى أن الحصيلة الأولية للقتلى بلغت 12 شخصا.

وأضاف كرار في تصريح صحفي: “ما يحدث الآن .. هو مجزرة بكل ما تحمله الكلمة .. والمجلس الانقلابي يتحمل مسؤوليتها وسيعاقب عليها .. إن الدماء التي سالت في ساحة الاعتصام بالقيادة العامة وأحياء الخرطوم .. تكتب سطورا جديدة في صفحات الثورة التي ستنتصر رغم انف المجلس ومليشيات الدعم السريع .. العصيان المدني ينطلق الآن .. والثورة تشتعل .. ونحن إلى النصر ماضون … يا جماهير العاصمة”.

وذكرت وسائل إعلام أن قوات الأمن اقتحمت مكان الاعتصام صباح اليوم الاثنين في محاولة لفضه، مع تكثيف الوجود الأمني والعسكري في محيط مقر الاعتصام في العاصمة الخرطوم.

وقال شهود من موقع الاعتصام، إن قوات الأمن السودانية أغلقت الشوارع في مركز العاصمة الخرطوم واقتحمت موقع الاعتصام وسط إطلاق نار، فيما قال نشطاء إن الإطلاق محاولة لتفريق الاحتجاج أمام مبنى وزارة الدفاع.

وشهد السودان منذ ديسمبر الماضي احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ما لبثت أن تحولت إلى احتجاجات تطالب بإسقاط الرئيس عمر البشير، الذي حكم السودان، منذ عام 1989.

وفي أبريل الماضي وعلى وقع تصاعد الاحتجاجات، عزل الجيش البشير، وتولى المجلس العسكري إدارة شؤون البلاد، ودخل في مفاوضات مع القوى السياسية، خاصة قوى إعلان “الحرية والتغيير”، التي لعبت دورا في الاحتجاجات ضد البشير، بشأن المرحلة الانتقالية.

لكن المفاوضات بين الطرفين وصلت على ما يبدو إلى طريق مسدود بسب خلافات على آليات الحكم في المرحلة الانتقالية وتكوينها.

ومنذ عزل البشير، نظمت قوى سياسية سودانية اعتصاما أمام مقر الجيش، في محاولة للضغط عليه من أجل تسليم السلطة للمدنيين.

اضف رد