أخبار عاجلة:

شركة بريتش بتروليوم تؤكد اتفاقها النهائي مع موريتانيا بشأن الاستثمار في الغاز

أكدت شركة بريتش بتروليوم (بي.بي)  البريطانية توصلها لاتفاق نهائي مع الحكومة الموريتانية بشأن الاستثمار في قطاع الغاز الطبيعي المسال  خلال السنة الماضية، ولا تزال على التزامها باستخراج أول دفعة من الغاز بحلول 2022 .

وأضافت الشركة في إيجاز قدمته أثناء اجتماع لمجلس الأعمال الموريتاني البريطاني أن الهدف هو إعادة إرسال الغاز إلى المحور الذي سيكون “منشأة غاز طبيعي مسال كبيرة” مع  مصنع لتبريد الغاز المسال حتى يمكن نقله بواسطة ناقلة للتصدير واستخدامه في الأسواق المحلية في موريتانيا والسنغال كما تجري ترقية سفينة حالية في حوض بناء سفن في سنغافورة لتكون بمثابة ناقلة للغاز.

وذكر بيان لشركة بي.بي أن استثمارها في موريتانيا هو الثالث في قارة أفريقيا بعد كل من موزمبيق وأنغول.

وترتكز إستراتيجية موريتانيا الحالية على توفير الشفافية وتبسيط الإجراءات مع توفير الأمن للمستثمرين وضمان استفادة البلد من ثرواته الطبيعية، إضافة إلى تشييد البنى التحتية اللازمة لتعزيز الاستثمارات الخارجية.

ووقعت الشركة البريطانية اتفاقا مع نظيرتها الأميركية مكنها من الاستحواذ على نحو 62 بالمئة من مشروع استغلال حقول الغاز التي تملكها كوزموس في السواحل المقابلة لموريتانيا، ونحو 32 بالمئة من المشروع السنغالي.

وذكرت الشركتان في بيان آنذاك أن اكتشاف حوض للغاز في البئر الاستكشافية تورتو-1 الواقع ضمن مجمع تورتو الكبير المعروف باسم “السلحفاة الكبير آحميم” يؤكد الإمكانات التجارية للعمليات.

وكانت موريتانيا قد وقعت، في وقت سابق من العام الجاري، عقودا للتنقيب عن النفط والغاز في مياهها الإقليمية مع شركتي “توتال” الفرنسية و”بريتش بتروليوم” البريطانيا.

وبتوقيعها هذه العقود مع كبريات شركات النفط العالمية تدشن موريتنيا مرحلة جديدة وقوية من الاستثمار في مشاريع البترول والغاز.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، أعلنت شركة “بريتش بتروليم” أن احتياطات الغاز التي اكتشفتها في الحقل الذي يقع على بعد نحو 300 كلم جنوب غرب العاصمة نواكشوط في مياه المحيط الأطلسي، تبلغ نحو 15 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وتوقعت الشركة أن ترفع الاكتشافات الجديدة حجم الاحتياطات المؤكدة إلى أكثر من 50 تريليون قدم مكعب، أي ما يعادل إجمالي إنتاج قارة إفريقيا حاليا لمدة 7 سنوات، ويمكن أن يستمر إنتاج الغاز من تلك الاحتياطات لمدة تصل إلى 50 عاما.

وتنتج موريتانيا، حاليا، نحو 5 آلاف برميل من النفط يومياً، وفق بيانات صندوق النقد الدولي.

 

اضف رد