أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أحكام سجن تتجاوز نصف القرن على نشطاء “حراك الريف” و80 قضية تنتظر حكمًا

أكثر من 50 عامًا بالسجن، هذه حصلية 26 قضايا تلاحق “نشطاء حراك الريف المعتقلين”، الذي أعيدت اليوم الجمعة محاكمتهم مجددًا في قضية متعلقة بأحداث مسيرة الثالث عشر من الشهر الماضي غشت بمدينة إمزورن شمالي المغرب الذي يشهد احتجاجات ومظهرات من أكثر من عشرة اشهر، ومازالت هناك أحكام منتظرة تواجهه في 80 قضية أخرى، وفق محاميه. 

قضت غرفة الجنايات الإبتدائية لدى محكمة الإستئناف بإقليم الحسيمة (شمال شرق المغرب)، بالسجن في حق 13 ناشطا ريفيا معتقلا بسنة ونصف سجن على كك من : عبد الكريم المسعودي، وشعيب موسى، وإسماعيل اكوح، ومحمد الموساوي، ورضوان أزرقان، وطارق البهموتي، وعبد السلام اكدور، وهشام زروال، وهشام العبدلاوي، وعبد السلام حبيبي، ومحمد بولقجار، ومحمد حمامو.

وأدانت المحكمة ذاتها كذلك، ثمانية من المعتقلين، بأحكام بالسجن النافد لمدة سنتين ونصف لكل من سعيد الكعبوني، ومحمد بنعري، وعبد الحميد اشلحي، وعبد الكريم تيزي، وعلي أقلعي، ومحمد القدوري، وعبد الحفيظ حبيب، وعبد الحق بنحدو.

وترواحت الأحكام المتبقية ما بين سنتين ونصف سجنا و غرامة مالية 5000 درهم حوالي (500 دولار)،بالإضافة إلى مصادرة “اللثام الأسود” للأملاك المخزنية، على عز الدين حمامو.

وقد أصدرت أحكاما بالسجن ثلاثة سنوات سجن نافذة في حق “أشرف اسويق وعبد الغفور القوبعي ومصطفى يحياتي و طارق الرزقي “.

وسنة سجن نافذا وغرامة مالية 5000 درهم، ومصادرة علم تيفيناغ لفائدة الأملاك المخزنية.

وكان هؤلاء المدانون أوقفوا خلال مواجهات دارت خلال شهر غشت الماضي بين محتجين وقوات الأمن .

وبشان الأحكام المتوقعة في حق ناصر الزفزافي ومن معه، قال البوشتاوي إن هيئة الدفاع بصدد وضع استرتيجية لم يفصح عنها، حتى لا تتكرر مآسي الأحكام القاسية، و حتى تتم المحاكمات في ظروف عادلة، رافضا أن يتم التعامل مع المتهمين كما لو كانوا سجناء حق عام أو مجرمين.

وأضاف البوشتاوي أن صدور مثل هذه الأحكام لن يزيد الوضع إلا تأججا و تأزما، و أن الدولة مطالبة بحل المشاكل بعيدا عن المقاربة القمعية التي تنهجها سلطاتها.

كما عبّر العديد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن صدمتهم بالحكم الذي اعتبروه “قاس جدا” في حق مواطنين مارسوا حقهم في الاحتجاج الذي كفله لهم الدستور بطريقة وصفوها بـ”السلمية والحضارية”، لافتين إلى أن قرار المحكمة بحبس هؤلاء المحتجين سيزيد من تأزيم الوضع ولن يكون بأي حال من الأحوال حلا للأزمة.

ويعيش إقليم الحسيمة على وقع احتجاجات منذ سبعة أشهر بعد مقتل بائع السمك “محسن فكري”، ويطالب المحتجون برفع “التهميش” عن المنطقة.
 
 يذكر أن القوات الأمنية اعتقلت منذ 26 أيار/مايو لأكثر من 300 شخصا من قادة “حراك الريف”، وفي مقدمتهم زعيمه ناصر الزفزافي.
 
 وقد مثل منهم نحو 130 شخصا أمام القضاء سجن 50 منهم بعد اتهامهم بـ”بالمس بالأمن الداخلي” وتهم أخرى.

واندلعت الاحتجاجات في تشرين الاول/اكتوبر 2016 اثر مقتل بائع سمك سحقا في آلية جمع نفايات أثناء محاولته استعادة اسماك صودرت منه لأنه اصطادها في غير موسمها.

اضف رد