أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أربع حوثيين وأندوسيين من “داعش” حاولوا إغتيال الملك سلمان لماليزيا

كوالالمبور – قالت ماليزيا اليوم الثلاثاء إن المشتبه بهم اليمنيين الذين اعتقلوا الشهر الماضي قبل زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية كانوا يخططون لهجوم على “أمراء عرب”.

وذكرت صحيفة “malaysiandigest” الماليزية أن المشتبه بهم أعمارهم ما بين 26 و33 عاماً، وكانوا يقيمون في البلاد منذ 3 و6 سنوات، ولهم صلات بجماعات إرهابية في اليمن.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها، أن التحقيقات الأولية تشير إلى صلاتهم بجماعة الحوثي الإرهابية، ولديهم مخطط تخريبي أثناء زيارة الملك سلمان إلى ماليزيا، مشيرة المصادر إلى أن أجندتهم تشمل نشر الأيديولوجيات المتطرفة بين الموطنين اليمنيين، إضافة إلى المواطنين الماليزيين.

وصرح مصدر كبير بالشرطة بأن اليمنيين الأربعة ينتمون إلى حركة الحوثي التي تقاتل منذ عامين القوات اليمنية المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية.

ووصل العاهل السعودي إلى كوالالمبور يوم 26 فبراير/شباط مع وفد قوامه 600 فرد في زيارة استمرت أربعة أيام في مستهل جولة آسيوية تستغرق شهرا. والملك سلمان حاليا في إندونيسيا.

وقالت الشرطة في بيان يوم الأحد إنها اعتقلت ماليزيا وستة أجانب وهم إندونيسي وأربعة يمنيين وشخص من شرق آسيا في الفترة بين 21 و26 فبراير شباط للاشتباه في صلتهم بجماعات متشددة بينها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس الشرطة الماليزية خالد أبو بكر، خلال مشاركته في ندوة حول محاربة المخدرات، الثلاثاء 7 مارس، إن 4 من المتطرفين مواطنون يمنيون، أما الآخرون، فهم ماليزيان ومواطن إندونيسي.

وتابع أن الماليزيين والإندونيسي كانوا على صلة بتنظيم “داعش” الإرهابي، فيما يعتقد أن اليمنيين كانوا “من مجموعة متمردة” في وطنهم.

وتابع للصحفيين “اليمنيون الأربعة متهمون باستخدام وثائق سفر مزورة وأيضا بالاتجار في المخدرات.. وهم أيضا كانوا يخططون لتنفيذ هجوم على أمراء عرب خلال زيارتهم لكوالالمبور. ألقينا القبض عليهم في آخر لحظة.”

وقالت الشرطة الماليزية يوم الأحد إنه تم القبض على اليمنيين في سيردان وسيبرغايا قرب العاصمة كوالالمبور للاشتباه في صلتهم بجماعة يمنية متشددة.

وصادرت الشرطة جوازات سفر دولية من الأربعة وعملات مختلفة بما يقارب سبعة الاف دولار التي يشتبه أنه كان سيتم تحويلها إلى الجماعة المتشددة.

وقالت الأمم المتحدة إن اليمن يواجه الآن أكبر مجاعة في العالم إذ أصبح ما يقدر بما يصل إلى 7.3 مليون شخص في حاجة لمساعدات فورية بينما لقي أكثر من عشرة آلاف شخص حتفهم في الصراع.

اعتقلت ماليزيا المئات في السنوات القليلة الماضية بسبب صلات مزعومة بجماعات متشددة.

وأعلنت الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا حالة التأهب القصوى منذ شن مفجرون انتحاريون ومسلحون مرتبطون بالدولة الإسلامية عدة هجمات في جاكرتا عاصمة إندونيسيا المجاورة في يناير كانون الثاني 2016.

وأدى هجوم بقنبلة يدوية على حانة على أطراف كوالالمبور العام الماضي إلى إصابة ثمانية أشخاص. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت الشرطة إن اثنين من السبعة الذين اعتقلوا بنهاية فبراير/شباط وهما ماليزي وإندونيسي كانا يخططان لشن هجوم كبير باستخدام “سيارة ملغومة”.

يذكر أن العاهل السعودي قام بأول زيارة رسمية له إلى ماليزيا استغرقت 4 أيام في 26 فبراير/شباط الماضي. وفي اليوم الثاني من الزيارة، أعلنت شركة “ارامكو” عن خطط لاستثمار 7 مليارات دولار في مشروع لبناء مصفاة نفطية ضخمة جنوب ماليزيا.

اضف رد