panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أرشيف المغرب: سؤال الأرشيفات الجهوية ما بين الحفظ والتنمية

ذ: محمد عزيز الطويل

بمناسبة اليوم الوطني للأرشيف الذي يصادف 30 نونبر من كل سنة،  نظم برحاب كلية الآداب بتطوان يوما دراسيا بعنوان “الأرشيف الجهوي: تراث وتنمية”، وجاء هذا اليوم الدراسي ثمرة مجهود وتنسيق وشراكة جمعت بين مؤسسة أرشيف المغرب وكلية الآداب بتطوان والجماعة الحضرية لتطوان، كما أن أعمال اليوم الدراسي كانت مهداة لروح الفقيد محمد العربي المساري الذي ترك أرشيفا متنوعا، يمثل ذاكرة المنطقة والجهة والوطن، وقد تم إيداع أرشيفه الخاص بمؤسسة أرشيف المغرب لحفظه ولتمكين الباحثين من الاستفادة منه. وشهد اللقاء حضور شخصيات علمية وازنة أبرزها مدير مؤسسة أرشيف المغرب الدكتور جامع بيضا، وعميد الكلية سعد الزموري، والعديد من الأساتذة الباحثين بالكلية وممثلين عن الجماعة الحضرية، وعن بعض الأرشيفات الخاصة بتطوان، إلى جان ممثلين عن بعض المرتكز الأرشيف بفرنسا وإسبانيا.

وتمحورت المداخلات حول توضيح أهمية الأرشيف بالمغرب باعتبار دوره الأساسي والجوهري في بناء الذاكرة الجماعية وتوفير حقائق ومعلومات من شأنها تعزيز وقائع تاريخية أو نفيها والقيام بدراسات وإحصاءات قد تمكن في حال استغلالها -خاصة الأرشيف العام- من تجويد المرفق العمومي والرقي به، غير أن مسألة الأرشيف بالمغرب تواجهها رهانات وتحديات، بحيث أن مسألة الاهتمام بالأرشيف العام والخاص بالمغرب، لم تنل الاهتمام الكافي منذ الاستقلال، حيث تعرض الأرشيف الإداري لمختلف المؤسسات العمومية الوطنية للإتلاف مع كل ترميم أو صيانة للمباني، أو تعرضه لمختلف عوامل الطبيعة وخاصة الرطوبة. وتبقى أبرز إكراهات الأرشيفات الجهوية متمثلة في:

  • تهجير مختلف الوثائق الخاصة بالفترة الكولونيالية نحو المراكز الأرشيفية الأوربية.

  • تهاون وتقصير الموظفين في التعامل مع الأرشيف الإداري.

  • التعرض للإتلاف بسبب العوامل الطبيعية وخاصة الرطوبة.

  • غياب إستراتيجية وطنية في حفظ الأرشيف وصيانته من الاستقلال إلى غاية 2011.

  • امتلاك العديد من العائلات لوثائق مهمة لا يتم تمكين الباحثين منها.

وقدمت عروض متنوعة تطرقت إلى الجانب القانوني المنظم للأرشيفات، ثم بداية عمل مؤسسة أرشيف المغرب منذ سنة 2011، وكيفية معالجة مختلف الوثائق، واستقبالها لأرشيفات خاصة من أجل حفظها بالمؤسسة، وتطرقت عروض أخرى إلى مجهودات الجماعة الحضرية لتطوان في سبيل الحفاظ على أرشيفها الإداري، من خلال مشروع متكامل يتضمن فضاء لحفظ الأرشيف وتخصيص ميزانية خاصة لصيانته وتسييره، كما قدمت مداخلات تطرقت إلى أهم الأرشيفات الجهوية الخاصة من قبيل أرشيف عائلة بنونة، وأرشيف عبد الله كنون بطنجة، وأرشيف محمد داوود، وأرشيفات بعض الجمعيات الغير الحكومية، وأرشيف ابن عزوز حكيم بتطوان الذي يطرح علامات استفهام كبيرة، بالنظر للدور التاريخي لابن عزوز حكيم في التاريخ الوطني وتوفره على كم هائل من الوثائق، والخوف من تعرض هذا الأرشيف للضياع.

ووقعت على هامش اليوم الدراسي اتفاقية إطار بين مؤسسة أرشيف المغرب وكلية الآداب وجماعة تطوان، حول تنسيق الجهود والشراكة في حفظ الأرشيف الجهوي العام والخاص. كما خرج اليوم الدراسي بتوصيات قيمة أبرزها، عقد شراكات مع مختلف المؤسسات المختصة بالأرشيف، والتنسيق مع مختلف الإدارات للعمل على استرجاع الأرشيف الوطني من الخارج، والتشجيع على إيداع الأرشيفات الخاصة بمؤسسة أرشيف المغرب للحفاظ عليها من الضياع.

اضف رد