panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أعلى قيادات”داعش” وراء اعتداءات باريس وبروكسل

بروكسل – أعلن النائب العام الفدرالي البلجيكي فريديريك فان لوف، اليوم الأربعاء، أن الخلية الجهادية التي نفذت اعتداءات 13 نوفمبر 2015 في باريس و22 مارس 2016 في بروكسل تلقت أوامرها من «أعلى مستويات» قيادة تنظيم داعش.

وقال النائب العام المكلف التحقيقات في المسائل الارهابية في بلجيكا -بحسب «وكالة الأنباء الفرنسية، أ ف ب»- «نعلم ان الاوامر صدرت من منطقة تنظيم الدولة الاسلامية… وهي أتت من مستوى عال جدا في قيادة تنظيم الدولة الاسلامية».

ولم يوضح ما اذا كان القادة الذين اصدروا الاوامر موجودين في الجانب العراقي او السوري من المناطق التي يحتلها التنظيم الجهادي، مشيرا الى ان بعض قادته مثل ابوبكر البغدادي “تنقلوا” بين البلدين رغم غارات التحالف الدولي للقضاء عليهم.

واعتبر ان القول ان البلجيكي المغربي اسامة العطار هو احد المخططين للاعتداءات انطلاقا من سوريا هو “فرضية يتم العمل عليها ضمن فرضيات اخرى”.

وقال “هناك سلسلة عمليات تحقق ينبغي القيام بها”، مشددا على صعوبة اجراء تحقيقات في هذه المنطقة.

ولفت المدعي الفدرالي الى ان الاعتداءات التي خلفت 130 قتيلا في باريس و32 في بروكسل وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية، نفذتها خلية واحدة معظم عناصرها فرنسيون وبلجيكيون.

واورد انه رغم “التقدم الهائل”، فان التحقيق الذي فتح بعد هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس و “القسم الاكبر منه” في بلجيكا التي انطلق منها المهاجمون، “لن ينتهي قبل فترة طويلة سواء على المستوى البلجيكي او الفرنسي”.

واضاف “نواجه بعد 13 تشرين الثاني/نوفمبر لوحة معقدة. هناك بعض القطع ينبغي العثور عليها واخرى عثرنا عليها لكننا لا نعرف اين نضعها”.

وتعتقل فرنسا حاليا ثمانية مشتبه بهم في اطار التحقيق، مقابل ستة في بلجيكا من اصل 19 متهما في البلد الثاني يشتبه بضلوعهم بمستويات مختلفة في التحضير للهجمات او في اخفاء صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد بين المهاجمين، لاربعة اشهر.

واعتقل اربعة مشتبه بهم اخرين في ايطاليا والمغرب والجزائر وتركيا.

اضف رد