أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أغلى من “سكوتر”… خروف “الصردي” “نجم الأضاحي” في بالمغرب 14 ألف درهم

تقرير : جمال السوسي 

شهدت أسعار الأضاحي هذا العام ارتفاعا ملحوظا في عدد من الأسواق المغربية، بزيادة أكثر من 50 % عن العام الماضي  بسبب ارتفاع الأسعار وتراجع القوة الشرائية للمواطنين ونقص السيولة لدى المواطنين. 

وتتباين أسعار خراف العيد (الأضحية) بحسب أنواعها المحلية “السردي والبركي”. ووفقا لمسح أجرته “المغرب الآن” على مواقع التواصل وتغريذات المواطنين والنشطاء، بينما جاءت خراف المملكة المغربية الأغلى عربيا بأسعار تبدأ من نحو 750 دولار  للخروف السردي.

وتحظى سلالة الخراف المعروفة بـ”الصردي”، بشهرة واسعة في المغرب، وينظر إليها باعتبارها الأفضل خلال فترة عيد الأضحى، وغالبا ما يكون سعرها الأعلى في سوق الماشية.

ويعد المغرب موطنا أصليا لهذه السلالة من الخراف التي تمتاز بطولها اللافت، فضلا عن رأسها الأبيض مع بقع سوداء حول العينين.

في نفس السياق، ذكر بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المغربية، أن أسعار الأغنام والماعز، وخاصة الأغنام، في الأسواق وأسواق المواشي هي في نفس مستويات الموسم الفلاحي السابق، خلال الفترة التي سبقت عيد الاضحى، مشيرة الى أمن “إجراءات حماية الرصيد الحيواني في إطار برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية وتحسين الموارد الرعوية والعلفية منذ شهر مارس، مكنت من تحسين وضعية سوق الحيوانات الحية”.

 وفي هذا السياق، اوضح بلاغ الوزارة، أنه بالنسبة لأسعار لحوم الأبقار المسمنة، ظلت في المستويات المتوسطة المعتادة، أي 62 – 65 درهم/كلغ ” 5 الى 5:5 دولار عند الخروج من المجازر.

 وفيما يخص أسعار منتوجات الدواجن، شهد البيض انخفاضا بنسبة 5 إلى 7 في المئة مقارنة بـ 2020-2021 في حين تظل أسعار لحم الدجاج عند 16 درهما/كلغ دولار ونصف في أسواق الجملة يضيف البلاغ.

يذكر أن بلاغ وزارة الفلاحة المغربية، يتزامن مع انطلاق أكبر موسم تجاري سنوي لتجارة بيع اضاحي العيد، اذ تشهد العديد من مناطق المغرب تنظيم اسواق كبرى في ضواحي المدن لعرض الاغنام ويقبل المئات من المواطنين على هذه الأسواق لاقتناء الأضاحي، مما ينعش الحركة التجارية. 

ونظرا للإقبال الكبير على خروف “الصردي” في المغرب، زاد مربو المواشي من اهتمامهم بهذه السلالة، لاسيما في مناطق وسط البلاد مثل قلعة السراغنة وقصبة تادلة وواد زم.

وارتفع قطيع “الصردي” بشكل ملحوظ في المغرب، فزاد عدد الرؤوس من 500 ألف في سنة 1977 إلى مليونين و154 ألفا في عام 1998.

ويتراوح وزن الخروف “الصردي” الذكر بين 70 ومئة كيلوغرام وربما يزيد عن ذلك، أما الطول فيكون بين 80 و90 سنتيمترا، بحسب تقرير صادر عن وزارة الفلاحة والصيد البحري في المملكة.

ولا يقتصر استهلاك “الصردي” في المغرب على فترة عيد الأضحى فحسب، فهو مصدر مهم من مصادر اللحوم الحمراء في البلاد.

وبالنسبة لسعر خروف “الصردي” فيعد مرتفعا مقارنة بأسعار باقي الخراف، إذ يصل إلى آلاف الدراهم أي مئات الدولارات، ولا يقل ثمن الخروف الجيد منه مثلا عن  2000 دولار.

واكتظت أسواق الأضاحي في المغرب، خلال الأسبوعين الماضيين، لكن القطاع يواجه ظروفا استثنائية من جراء الجفاف وتبعات جائحة كورونا التي أثرت على الاقتصاد وقدرة الناس الشرائية. 

العام الماضي انخفضت أسعار الأضاحي في المغرب مقارنة بالسنة 2022 الجارية، وكانت أسعار الأكباش بين 1300 و2500 درهم (474 و911.6 دولارا) للكبش الواحد حسب اختلاف سلالته، فكبش “البركي” يتراوح بين 1300 و2100 درهم (474 و765.8 دولارا)، بينما كبش “الصردي” يتراوح بين 2500 و3500 درهم (474 و1275 دولارا).

 

 

اضف رد