أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أكبر جمعية حقوقية في المغرب تطالب بإنقاذ حياة الصحفي المعتقل سليمان الريسوني

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بـ”الإفراج الفوري” عن الصحفي المعتقل سليمان الريسوني  وإنقاذ حياته بعد أكثر من 60 يوما من الإضراب عن الطعام، القابع في السجون دون محاكمة عادلة له في التهم التي يواجهها.

وقالت المنظمات في رسالة إلى كل من رئيس الحكومة ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، تنبه فيها إلى الوضع الصحي الخطير للصحافي سليمان الريسوني، المضرب عن الطعام لأزيد من شهرين.

كما اشار الى حالة  الصحفي عُمر الراضي الذي لا يزال معتقلا، وخاض بدوره إضرابا على الطعام لأكثر من ستين يوما بعد ان أجبره وضعه الصحي على إيقاف الاضراب.

وعبرت عن قلقها الكبير وانشغالها العميق، من الوضعية الخطيرة التي يوجد عليها معتقل الرأي سليمان الريسوني، الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام، لمدة تفوق 60 يوما، احتجاجا على متابعته في حالة اعتقال لمدة تجاوزت السنة، بسبب شبهة وفي غياب أي فعل تلبسي، وأي دليل مادي ملموس أو قرينة قوية، ودون احترام لمبدأي قرينة البراءة والمساواة أمام العدالة والقضاء.

ونبهت أكبر جمعية حقوقية بالمغرب إلى ما تحتمله وضعية الريسوني من انعكاسات وخيمة على صحته وسلامته البدنية، وتأثيرات اجتماعية ونفسية ومعنوية بليغة على عائلته الصغيرة والكبيرة.

وطالبت الجمعية كلا من العثماني والرميد وبوعياش بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الريسوني، وضمان حقه الأصيل والمشروع وغير القابل للتصرف في التمتع الكامل بحقه في أن يحظى بمحاكمة عادلة يتساوى فيها كل أطراف الدعوى، وأن يرفع التعسف المجحف الممارس في حقه، والمتمثل في رفض متابعته في حالة سراح، رغم طلبات السراح المتكررة المقدمة من طرف دفاعه.

ودعت  إلى التدخل العاجل استنادا إلى المقتضيات القانونية المتعلقة بإلزامية ووجوب تقديم المساعدة لشخص في خطر، درءا لما قد يسفر عنه إضراب الصحفي سليمان الريسوني عن الطعام من فاجعة تمس حقه في الحياة وفي السلامة البدنية والأمان الشخصي.

وشددت  على ضرورة الشروع في فتح الحوار مع الصحافي للنظر في مطالبه العادلة والمشروعة، إعمالا للالتزامات الوطنية والدولية للدولة المغربية في مجال احترام حقوق الإنسان، وضمانا للحق في العدالة والإنصاف.

وشددت المنظمات على ضرورة متابعة الصحافيين في حالة سراح مع ضمان شروط المحاكمة العادلة، ووقف حملات التشهير ضد الصحافييْن وعائلتيهما والمساندين لهما، والتي تتعمدها مواقع صحفية مرتبطة بالأجهزة الأمنية.

واعتقل سليمان الريسوني (48 سنة) بتهمة ارتكاب ” اعتداء جنسي” ، يوم ال22 ماي 2020 من طرف رجال شرطة في زي مدني عندما كان يهم بمغادرة سيارته بمدينة الدار البيضاء.

و شغل سليمان الريسوني منصب رئيس تحرير الصحيفة المغربية المعارضة ” أخبار اليوم” التي توقفت عن الصدور منذ أسابيع , بعد 14 سنة من الوجود.

 

 

 

اضف رد