أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أمستردام على موعد مع “مهرجان العود” في نسخته الثانية

محمد القندوسي

تقام حاليا بالعاصمة الهولندية أمستردام، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان العود الذي ينظم تحت إشراف الأركسترا الأندلسية بأمستردام، وهي جمعية فنية تضم في صفوفها فنانين مغاربة وهولنديين.

وتتميز هذه الدورة التي انطلقت يوم 5 أكتوبر و التي ستستمر إلى غاية الـ 24 من شهر نوفمبر الجاري، والتي تعتبر حدثا فنيا بارزا يحتفي بالعود سلطان الآلات الموسيقية ، تلك الآلة التي تشكل الجسر الموسيقي بين الشرق والغرب، بمشاركة نخبة من الموسيقيين المرموقين نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر، الفنان اللبناني مارسيل خليفة والعراقي عمر بشير و موسيقى عود الثلاثي جبران الفلسطينية، إضافة إلى المصري طارق عبد الله، ومن المرتقب أن تؤثث هذه الثلة من النجوم حفلات هذا المهرجان ، التي يقارب عددها نحو عشرين حفلة موسيقية ستمتد على مدى ستة أسابيع.

بالإضافة إلى محاضرات ومعارض يتمحور موضوعها حول آلة العود. تنظم الأركسترا الأندلسية لأمستردام، وهي جمعية تضم فنانين مغاربة وهولنديين، من 5 أكتوبر إلى 24 نوفمبر، الدورة الثانية لمهرجان العود بأمستردام. وهو حدث بَارِز يحتفي بآلة العود، تلك الآلة التي تشكل الجسر الموسيقي بين الشرق والغرب.

بمشاركة العديد من الموسيقيين المرموقين أمثال مارسيل خليفة وعمر بشير والثلاثي جبران وطارق عبد الله وعمر المتيوي، الذين سيحيون نحو عشرين حفلة موسيقية لمدة ستة أسابيع. بالإضافة إلى محاضرات ومعارض تدور كلها حول آلة العود. حفلا موسيقيا تحت عنوان “طبوع Kleine Zaal وستقدم المجموعة المغربية الأرماوي يوم 23 نوفمبر 2018 في مسرح ومقامات: رحلة موسيقية من غرناطة إلى إسطنبول”. وهو عبارة عن مجموعة موسيقية تمتد من الأندلس إلى تركيا عبر المغرب والجزائر ومصر.

الموضوع الرئيسي لهذه الرحلة الموسيقية هو العود، وهو أداة رمزية للحضارة العربية الإسلامية. إذ تشكل هذه الآلة أساس النظرية والممارسة الموسيقية. لكن في القرن العشرين، ستختبر هذه الآلة تغييرات كبيرة على مستوى الشكل والتقنية مما سيؤدي إلى ظهور عدة مدارس في المغرب العربي والشرق الأوسط وتركيا وحتى إيران.

وفي إطار السهرة التي ستحييها فرقة الأرماوي، سيقدم رئيس المجموعة الدكتور عمر المتيوي ثلاثة أنواع من العود: العود المغربي أو عود الرمل، وهو العود المغربي الخالص الذي عاد للحياة بفضل عمل ومجهودات جمعية روافد موسيقية بمساعدة خبير الآلات الموسيقية العتيقة كارلوس بانياغوا، والذي تتواجد حاليا نسختين منه فقط. بالإضافة إلى تقديم العود الشرقي والعود التركي.

اضف رد