panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“أمنستي”:التجسس على الصحفي عمر الراضي من خلال برمجية تجسس إسرائيلية

أكدت منظمة العفو الدولية أن شركة “إن إس أو” (NSO) الإسرائيلية التي تقوم بتسويق تقنيتها لمكافحة وباء فيروس كورونا، ساهمت في حملة تجسس نفذتها السلطات المغربية ضد الصحفي عمر راضي.

وكشف تحقيق جديد، أجرته منظمة العفو الدولية، أن مجموعة “إن إس أو”(NSO)، وهي الشركة الإسرائيلية التي تقوم بتسويق تقنيتها في مكافحة وباء فيروس كوفيد-19، قد ساهمت في حملة متواصلة من قبل الحكومة المغربية للتجسس على الصحفي عمر الراضي.

وحسب “العفو”، فقد وقعت الهجمات على مدى فترة تعرض فيها راضي لمضايقات متكررة من قبل السلطات المغربية، ووقعت إحدى الهجمات بعد أيام فقط من تعهد مجموعة “إن إس أو” بوقف استخدام منتجاتها في انتهاكات حقوق الإنسان، واستمرت الهجمات، على الأقل، حتى يناير 2020.

وقالت “العفو” إنه في حين تعد السلطات المغربية “مسؤولة في النهاية عن الاستهداف غير القانوني للنشطاء والصحفيين مثل عمر راضي”، فقد ساهمت شركة مجموعة “إن إس أو” في هذه الانتهاكات من خلال إبقاء الحكومة كعميل نشط، على الأقل، حتى يناير 2020.

 في فبراير 2020، أجرى برنامج التكنولوجيا في “العفو الدولية” تحليلا تقنيا لهاتف آي فون التابع لعمر راضي. وقد كشف ذلك أن الجهاز كان قد تعرض لسلسلة من الهجمات التي تمت على شكل “حقن شبكة الاتصالات”.

فباستخدام عمليات حقن شبكة الاتصالات، يتمكن المهاجمون من رصد واعتراض والتحكم في حركة الهدف على الإنترنت. ويتم بعد ذلك إعادة توجيه متصفح الويب للهاتف إلى موقع ضار، دون الحاجة إلى أي نشاط من قبل الهدف. ثم يقوم الموقع الضار بتثبيت برنامج تجسس “بيغاسوس” خلسة على هاتف الهدف.

للقيام بعملية حقن شبكات الاتصالات، وجب على المهاجم إما القرب المادي من الأهداف أو الوصول عبر شبكات الهاتف المحمول في البلاد التي لا يمكن إلا للحكومة أن تأذن بها، في إشارة أخرى إلى أن السلطات المغربية كانت مسؤولة عن الهجوم على عمر راضي. 

و في 17 مارس 2020، حُكم على الراضي بالسجن لمدة أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب تغريدة نشرها في أبريل 2019 ينتقد فيها المحاكمة الجائرة لمجموعة من نشطاء حراك الريف.

المصدر: منظمة العفو الدولية

التجسس على صحفي مغربي من خلال برمجية تجسس لشركة “إن أس أو” الاسرائيلية بعد تعهدها باحترام حقوق الإنسان

https://www.amnesty.org/ar/latest/news/2020/06/nso-spyware-used-against-moroccan-journalist/

 

 

 

 

الرباط…الساكنة غاضبون بسبب الفواتير الخيالية للماء والكهرباء

 

 

اضف رد