panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

أنباء المغرب تحشد جنودها على الحدود مع موريتانيا

الجيش المغربي بحشد مئات الجنود والآليات العسكرية على بعد أمتار قليلة من الحدود الموريتانية قرب بلدة “الكويرة” المغربية الواقعة على الأطلسي بين مدينة نواذيبو وميناء موريتانيا المعدني، والتي تديرها موريتانيا منذ 1975 ويعتبرها المغرب جزءا من أراضيه، في خطوة تصعيدية للتوتر القائم بين البلدين.

الرباط – اكدت مصادر متطابقة، أن المماكة المغربية الشريفة قد خطا خطوته العسكرية الأولى في أزمته الصامتة مع موريتانيا، حيث قامت القوات المسلحة الملكية  بتمشيط مناطق تقع على الحدود مع موريتانيا، بعد أن أرسلت الرباط حشودا وعتادا عسكريا إلى الحدود مع موريتانيا.

وبحسب ما ذكرت ذات المصادر، فقد توجهت عدة حافلات عسكرية مغربية تقل أعداداً من الجنود وعتاداً عسكرياً نحو الحدود مع موريتانيا لتعزيز القوات المرابطة قرب منطقة قندهار، في ظل تحركات للجيشين الموريتاني و جبهة البوليسارية المدعومة من الجيش الجزائري على الحدود مع المغرب، وصفها الإعلام الموريتاني بأنها “مريبة”.

وتأتي تحركات الجيش المغربي بعد أنباء عن سماح موريتانيا لجبهة البوليساريو بدخول التراب المغربي وتساهلها، وكذا كرد فعل للمغرب على رفض  موريتانيا مساندة المساعي الرامية لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي من جهة اخر، ناهيك عن استقبال محمد ولد عبد العزيز مؤخراً مبعوثاً من جبهة البوليساريو يحمل رسالة من زعيمها إبراهيم الغالي.

وفي منتصف اغسطس/اب بدأ المغرب ببناء طريق معبدة في هذه المنطقة وراء خطوط دفاعه وهو حاجز رملي أقيم على طول حوالي 2500 كيلومتر للتصدي “لعمليات التهريب”.

والأشغال التي تمت في المنطقة كانت بعلم وبتنسيق مع البعثة الأممية (المينورسو) وكانت أشغالا مدنية وليست عسكرية.

وحصلت عمليات تسلل لعصابات البوليساريو وتبادل الاتهامات بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار في 1991… فعمدت الأمم المتحدة إلى نشر عدد من قوات بعثتها خشية “استئناف المواجهات”.

وأكد المغرب منذ ذلك الحين أنه “سيتحلى بضبط النفس” لكنه أكد تصميمه على إنهاء أعمال بناء الطريق المعبدة.

ويرى المغرب أن نشر البوليساريو لموقع عسكري متقدم أمام أعين الجيش المغربي “استفزاز لا يمكن السكوت عنه” كما قال محلل مطلع على الملف. ويعتبر أنها “إستراتيجية توتر واضحة” من قبل الانفصاليين.

لكن أي رد فعل رسمي لم يصدر عن الرباط وكذلك الأمر بالنسبة إلى الإعلام الرسمي الذي اكتفى في الأيام الماضية بالإعلان عن تعيين جنرال صيني على رأس بعثة الأمم المتحدة للصحراء المغربية.

والأمر ليس مستغربا إذ يتوخى المغرب الدقة في كل ما يصدر عنه دون تسرع حرصا على شفافية ووضوح موقفه في كل ما يتعلق بما يستجد من خروقات من قبل الانفصاليين.

كما أن المملكة المغربية اعتادت التعامل بهدوء ورصانة مع أي تطورات في صحرائها التزاما منها بالمواثيق الدولية مع تمسكها في الوقت نفسه بحقها في الدفاع عن سيادتها ووحدتها الترابية.

إلا أن موقع “لو 360” الذي يعتبر قريبا من أوساط القصر الملكي، أعرب عن قلقه من حصول “تصعيد” وأدان في الوقت نفسه “عدائية” موريتانيا المتهمة بالسماح للانفصاليين بالتنقل بحرية على أراضيها.

وأضاف الموقع أنه “مخطط وضعته الجزائر وعُهد إلى البوليساريو بتنفيذه لاستعادة السيطرة على منطقة كركرات” وقطع الطريق بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضح الموقع نفسه أن الجيش المغربي “لا يزال يتحلى بضبط النفس” لكن الحادث “يستلزم ردا حازما وصارما”.

وقالت خديجة محسن فينان الأخصائية في المنطقة والأستاذة في جامعة باريس 1 “انه مجرد استعراض من قبل جبهة البوليساريو”.

ويحاول غالي الزعيم الجديد للبوليساريو منذ وفاة محمد عبدالعزيز في مايو/ايار 2016 “زيادة الضغوط وإعطاء زخم جديد لحركته ليبتعد عن نهج عبدالعزيز الذي أدى إلى حالة من الجمود”.

وما يعرف عن غالي أنه مقرب من المخابرات الجزائرية وكان المرشح الأوفر حظا لخلافة عبدالعزيز في الفترة التي تدهورت فيها صحته قبل أن يعلن لاحقا عن وفاته.

وقالت فينان انه “لم يعد بحوزة جبهة البوليساريو الكثير من الأوراق”، مضيفة “إن أي تسلل بمواجهة خط الدفاع المغربي خاسر عسكريا. كما لم يعد أحد يراهن على تسوية مسلحة للنزاع” في حين أن “البوليساريو عاجزة عن الدخول في مواجهة من دون موافقة الجزائر التي لا ترغب في ذلك”.

ويأتي تصعيد التوتر متزامنا مع إطلاق المغرب منذ يوليو/تموز حملة دبلوماسية في افريقيا ستمهد لعودته إلى الاتحاد الإفريقي الذي انسحبت منه الرباط في 1984 احتجاجا على الاعتراف بما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية (البوليساريو).

اضف رد