أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إخفاق الجودو المغربي وخيبة أمل بعد العودة من ريو خالي الوفاض وهدراً للمال العام!

بدأت شظايا إخفاق منتخباتنا للجوو والملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية لريو دي جانيرو، بالبرازيل تتطاير في كل الاتجاهات حاملة اتهامات متبادلة بين الجهازين الإداري والفني وقسم المنتخبات بالوزترة وهو أمر مؤسف للغاية تناقلته وسائل الإعلام المحلية باجتهادات شخصية دون أن يحرك الجهاز الوصي المعني بالرياضة في المغرب ساكناً حتى اللحظة!!

واصل مصارعو الجودو المغربي اخفاقاتهم في منافسات الجيدو لدورة الألعاب الأولمبية لريو دي جانيرو، بالبرازيل، حيث أقصيت اليوم الاربعاء المصارعة أسماء نيانغ من الدور الأول لوزن أقل من 70 كلغ ، بعد هزيمته امام االبرازيلية ماريا بورتيا، في حين انتهت مغامرة الجودو المغربي بريو بهدر للمال العام من دون محاسب ولا رقيب وبتواطء مع القطاع الوصي بالبلاد.

وكانت الآمال المعقودة على بطلة المغرب في الجيدو، أسماء نيانغ كبيرة من أجل الذهاب بعيدا في اولمبياد ريو، حيث كانت قد أوضح في تصريح سابق أنها سافرت الى البرازيل بحثا عن تحقيق ميدالية للمغرب، لتجد نفسها خارج المنافسة من الدور الاول، ولتكون ثالث مصارع يقصي للمغرب في الجيدو حتى الان.

فيما ودعت البطلة غزلان الزواق المنافسات من الدور الأول لوزن أقل من 63 كلغ بعد انهزامها أمس الثلاثاء أمام المنغولية مومبات تسيديبزورن مونخازيا بحركة ايبون .

فيما أقصي البطل المغربي عماد باسو من دور ثمن النهاية في وزن أقل من 66 كلغ بعد هزيمته الأحد الماضي أمام الكندي أنتوان بوشار.

وكان عماد باسو قد تأهل إلى دور الثمن بعد فوزه على خصمه الأسترالي كاتز ناتان بنقطة لصفر بعد تنفيذه لحركة اليوكوو.

لم تسجل الرياضة المغربية، جماعية كانت أو فردية، إنجازات ملفتة في أولمبياد ريو 2016، بل يمكن اعتبار هذه ريو 2016 “ألمبياد الاخفاقات والانكسارات” بالنسبة للعديد من الرياضات وفي مقدمتها الرياضتان الأكثر شعبية الملاكمة والجودو، إلى اتهام أبطال مغاربة بالاغتصاب والتحرش.

فبعدما كان الرياضيون المغاربية يغنمون الذهب والفضة والنحاس، ويحققون أرقاما قياسية في مختلف التظاهرات القارية والإقليمية والعالمية إلى حد أن الانتصارات كانت تغطي على الانكسارات ويكون الحصاد السنوي وافرا ومبعث ارتياح وفخر واعتزاز المغاربة، جاءت حصيلة الرياضة المغربية في ريو 2016 مليئة بالاخفاقات وخيبة الأمل للمغاربة  وومطبة المعنويات المهزوزة في الكثير من الانواع الرياضية.

وندعوا الوزارة الوصية على الشباب والرياضة خاصة مديرية الرياضات بتقديم استقالة جماعية وتحمل المسؤولية الكاملة والاستعداد للمتابعة القضائية، وتعيين لجنة من المنظمة الوطنية للنهوض بالرياضة وخدمة الأبطال الرياضيين (جهاز نقابي) و جمعية حماية المال العام ، لعقد اجتماع طارئ مع إدارة الجامعة الملكية  للجودو ، والجامعة الملكية للملاكمة، في الايام المقبلة، وذلك للوقوف على أسباب فشل المنتخب الوطنى فى حصد أي ميداليات بالألعاب الأولمبية ريو 2016.

جميع الرياضات المغربية سجلت اخفاقات بالجملة في الالعاب الاولمبية خاصة ألعاب القوى التي سبق لها وأن قدمت العديد من الابطال الاولمبين المغاربة على سعيد عويطا والكروج ونزهة بيدوان ونوال المتوكل وغيرهما.

 

اضف رد