أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إدانة عربية ودولية لاغتيال شيرين أبو عاقلة في جنين ووزير الخارجية الإسرائيلي يائير “عرضنا على الفلسطينيين إجراء تحقيق مشترك”

إدانات دولية وردود الفعل عربية وديبلوماسية على اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، فجر الأربعاء، في مخيم جنين، فيما طالب السفير الأميركي في إسرائيل، توم نيدز، بإجراء تحقيق شامل في ملابسات مقتلها وإصابة صحفي آخر.

وحملت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، في بيان لها، حكومة إسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة التي تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة بكل ما تمثله من أركان كجريمة حرب وانتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

وقتلت الصحفية في قناة “الجزيرة” القطرية شيرين أبو عاقلة، صباح الأربعاء، في فلسطين شيرين أبوعاقلة برصاص قوات الإحتلال أثناء تغطيتها لاقتحام مخيم جنين.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية وقناة الجزيرة التي كانت تعمل بها وشهود ومسؤولون إنها قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تغطيتها لاشتباكات في جنين، لكن الجيش قال إن مراسلين ربما أصيبوا بنيران فلسطينية.

وفي تغريذة للسفير الأميركي في إسرائيل، توم نيدز، قائلا: “محزن جدا علمنا بوفاة الصحفية الأميركية والفلسطينية شيرين أبو عاقلة”.

بدوره قال السفير البريطاني لدى إسرائيل، نيل ويغان، في منشور على تويتر: “إنني حزين للغاية للوفاة المأساوية لمراسلة قناة الجزيرة في جنين هذا الصباح”.

وأشار ويغان إلى أنه “يجب السماح للصحفيين بالعمل بأمان وبحرية”. داعيا إلى “إجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف” في الحادثة.

ودانت شبكة الجزيرة الإعلامية ما وصفته بـ “الجريمة البشعة… وجريمة قتل مفجعة”، محملة “الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل أبو عاقلة”.

وقالت في بيان “أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا في فلسطين شيرين أبو عاقلة برصاص حي استهدفها بشكل مباشر”.

وأضافت أن أبو عاقلة كانت “تقوم بعملها الصحفي في تغطية اقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، وهي ترتدي السترة الصحفية بشكل واضح يدل على هويتها”.

بدورها قالت وزارة الخارجية القطرية في بيان: “ندين بأشد العبارات اغتيال قوات الاحتلال الإعلامية شيرين أبو عاقلة”.

من جانبها، أعربت السفارة الأميركية في قطر عن أسفها وأعلنت أنها “تتقدم بالتعازي لوفاة مراسلة الجزيرة والمواطنة الأميركية شيرين أبو عاقلة”. وقالت إن “الولايات المتحدة تدعم حقوق الصحفيين خلال أدائهم لعملهم بحرية وأمان. نشجع على إجراء تحقيق حول ظروف الوفاة وأيضا حول إصابة مراسل آخر اليوم”.

ودانت الخارجية المصرية بأشد العبارات جريمة الاغتيال النكراء للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، بالقرب من مخيم جنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك إصابة الصحفي علي السمودي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ أن تلك الجريمة بحق الصحفية الفلسطينية خلال تأدية عملها تُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير، مُطالبًا بالبدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة.

كما دانت الحكومة الأردنية جريمة الاغتيال البشعة التي أدت الى مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول لوكالة الأنباء الأردنيَّة (بترا) ندين هذه الجريمة النَّكراء التي ارتكبت بدم بارد بحق صحفيين يرتدون اللباس الرسمي المميز للصحفيين والاعلاميين.

وشدَّد الشّبول على أنَّ هذه الجريمة تشكِّل خرقاً فاضحاً للقانون الدَّولي الإنساني وللمواثيق والأعراف الدَّوليَّة، التي تنصُّ على وجوب حماية الصَّحفيين والعاملين في وسائل الإعلام، داعياً المجتمع الدَّولي إلى التحرُّك من أجل حماية الصَّحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

غرد المحامي ناصر الدويلة ، قائلاً : “تحملت قناة الجزيرة عبئ استنهاض الوعي في الامه العربية و دافعت بكل امانه و مهنية عن قضايا المسلمين و وقفت تلك القناة كالجبل الشامخ في وجه الصهاينه و مشاريعهم و قدمت قوافل الشهداء في سبيل تلك المهمة الساميه في كل مكان و نعزي جميع الاخوة في الجزيرة باستشهاد البطلة #شيرين_ابو_عاقلة“.

كما أدانت السلطة الفلسطينية ما وصفته بـ “الجريمة الصادمة البشعة”، محملة “الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة”.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، في منشور على فيسبوك، إنه “يوم أسود على الصحافة في العالم وعلى كل إنسان حر، بفقدان شيرين أبو عاقلة التي شكلت بمهنيتها العالية ذاكرة جيل كامل وساهمت بنقل الرواية الفلسطينية للعالم بكل إخلاص، وكانت في قلب الحدث على مدار 25 عاما”.

وأضاف: “أتقدم باسمي واسم مجلس الوزراء بأحر العزاء، وصادق مشاعر المواساة، من عائلتها ومن الأسرة الصحفية، بهذا المصاب الجلل”.

وتابع في منشور على تويتر: “ساهمت شيرين أبو عاقلة في تكوين ذاكرة جيل كامل ورواية القصة الفلسطينية للعالم”.

من جهته قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد في تغريدة: “عرضنا على الفلسطينيين إجراء تحقيق مشترك” في قتل أبو عاقلة، مضيفا أن القوى الأمنية الإسرائيلية ستواصل “العمل حيثما كان ذلك ضروريا لمنع الإرهاب ومنع قتل الإسرائيليين”.

بدوره عبر رئيس الوزراء الباكستاني، شهباز شريف عن “الإدانة الشديدة لاغتيال أبو عاقلة على يد القوات الإسرائيلية”.

وأضاف  إن: “إسكات أصوات أولئك الذين يروون قصصا عن أناس مضطهدين هو جزء من استراتيجية متعمدة تستخدمها إسرائيل”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضف رد