panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إسبانيا تنقذ 400 مهاجر قادمين من المغرب بعد “فشل جميع برامج الوزارة الوصية!!”

قالت خدمات الطوارئ البحرية الإسبانية العاملة في مضيق جبل طارق إنها أنقذت خلال اليومين الماضيين أكثر من 400 مهاجر كانوا يحاولون العبور من إفريقيا إلى أوروبا.

وأضافت السلطات الإسبانية إن المهاجرين كانوا على متن 14 قاربًا.

وأصبح طريق العبور من المغرب إلى إسبانيا أكثر تفضيلا لدى المهاجرين الحالمين بالوصول إلى أوروبا ويريدون تجنب ليبيا.

وكل عام، يحاول عشرات الآلاف الوصول إلى اسبانيا وغيرها من الدول في جنوب أوروبا من خلال عبور البحر الأبيض المتوسط في قوارب تهريب.

وتعتبر اسبانيا ثالث بوابة دخول للهجرة السرية الى اوروبا بعد ايطاليا واليونان.

ويتزايد اقبال المهاجرين على اسبانيا سعيا لتفادي ليبيا الغارقة في الفوضى.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة فقد وصل الى اسبانيا اكثر من 22 الفا و400 شخص بحرا في 2017، وهو أكثر بثلاثة أضعاف من عدد الواصلين في 2016. ولقي 223 شخصا حتفهم اثناء هذه الرحلات.

غير أن المغرب الذي نهج خطة سياسية و استراتيجية جديدة لتمركز قوي في أفريقيا، وحاجته إلى ضمان ود الدول الأفريقية، وحاجته إلى فك كل ألغاز العملية الأمنية في إطار نهجه الاستباقي، ومراعاة لالتزاماته بمقتضى القانون الدولي، و تقديره للجانب الإنساني والتضامني، فقد أقر بوجود أعداد من المهاجرين جنوب الصحراء فوق إقليمه يقدرون بالآلاف، و أعلن منذ 2014 عن نهجه سياسة استثنائية في ميدان الهجرة، بفتح الباب لتسوية الوضعية الإدارية للمهاجرين فوق ترابه، وهي الآن في نسختها الثانية منذ منتصف دجنبر 2016.

إلا أن هذا التطبيع لأوضاع المهاجرين الإدارية، لن يكون مكتملا إلا إذا أقترن بإجراءات وتدابير مادية، في إطار المنافذ الحقيقية للاندماج، لكفالة حقوق وحريات المهاجرين، وأبنائهم في التعليم والشغل والصحة والسكن وغيرها، وهي حقوق لها ارتباط وثيق بالموارد المالية للمغرب.

بيد أن الآني يقتضي القيام بحملات توعوية لدور الهجرة والتنوع في غناء المجتمعات و مناعتها، درءا لأعمال عنصرية قد تتولد عن فعل الاحتكاك اليومي، ونفس التحسيس مطلوب بين المهاجرين ليراعوا قيم ومشاعر مجتمع الاستقبال المغربي في سلوكهم وتصرفاتهم درءا لسقوطهم في المحظورات، التي يعاقب عليها القانون. فالهجرة معادلات صعبة، وفي خضمها يوجد الإنسان، الذي يجب أن يستأثر باهتمام الجميع.

اضف رد