أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السوق السقطية يفتح أبوابه “بحلب الوسيرية “من جديد بعد تسعة أعوام من الحرب والدمار

تسبب الصراع في سورية، وفقاً للكثير من التقارير المحلية والدولية، بمئات الالاف من الضحايا وأدى إلى خسائر اقتصادية كبيرة ودمار واسع في العديد من المدن والقرى والبلدات السورية. لم يتوقف هذا الدمار على البيوت والمؤسسات والبنى التحتية فحسب، بل طال أيضاً الكثير من المواقع التاريخية والتراثية، وأدى إلى تداعي العديد من المواقع التاريخية والتراثية الهامة، بشكل كامل أو جزئي، ودمار أو اختفاء أو سرقة الالاف من اللقى والمجموعات الأثرية الهامة التي تلخص أكثر من عشرة قرون من تاريخ البشرية، الأمر الذي تم اعتباره خسارة كبيرة ليس على صعيد سورية فحسب، بل على صعيد الإنسانية جميعاً.

ورغم أن الصراع لم يضع أوزاره بشكل نهائي بعد، إلا أن ذلك لم يمنع عدد من الأفراد والمنظمات المحلية والدولية بالبدء بإصلاح وترميم بعض ما خلفته آلة الحرب القاسية من خراب ودمار، وخاصة في المدن التاريخية والمواقع التراثية الهامة، والحديث هنا عن مشروع إعادة تأهيل سوق السقطية الأثري في مدينة حلب، الذي تم تنفيذه قبل نحو عام كمشروع نموذجي ورائد ضمن أسواق مدينة حلب القديمة من قبل صندوق الأغا خان للثقافة كجهة مانحة وممولة ومشرفة، بالتعاون مع العديد من الشركاء واللاعبين المحليين، مثل مجلس مدينة حلب والمديرية العامة للآثار والمتاحف والأمانة السورية للتنمية.

يعتبر سوق السقطية واحد من أسواق حلب الشهيرة التي تعود أصول أقدمها إلى القرن الرابع قبل الميلاد، والتي كانت تزخر بالمحال التجارية التي تقع على طرفي الشارع الذي يمتد بين قلعة حلب حتى أطراف باب إنطاكية (كما يعرف اليوم). ويعرف أهل المدينة هذه الشبكة الفريدة والرائعة من الأسواق المتداخلة باسم “المدينة”، ويبلغ تعداد أسواقها نحو 37 سوقاً مختلفاً يتخصص كل واحد منها بنوع أو قطاع محدد من الأعمال والبضائع، بينما يبلغ مجموع أطوال هذه الأسواق مجتمعة نحو 15 كم ومساحتها الكاملة نحو 16 هكتار. 

أما سوق السقطية فيقع إلى الجنوب من موقع المسجد الأموي الكبير على مقربة من خان البنادقة وخان الحرير وإلى الغرب من سوق العطارين، ويتألف اليوم من 53 محلاً تجارياً تباع فيه مختلف أنواع الأطعمة والمعجنات والمواد الأولية التي تدخل في صناعة الحلويات، والعديد من المواد الأخرى. وقد تعرض جزء كبير من السوق للدمار والاحتراق، لذلك كان الهدف الرئيسي للمشروع هو إعادة الحياة والألق للسوق ليعاود التجار نشاطاتهم الاقتصادية والاجتماعية، بعد أن توقفت أعمالهم تماماً نتيجة للدمار الكبير الذي لحق بالسوق، سواء من الداخل أم من الخارج. 

وتضمنت أعمال التأهيل محور السوق الرئيسي والسطح الخارجي والبنية التحتية للسوق وإعادة تشغيل شبكات وأجهزة الإنارة باستخدام الطاقة الشمسية، وإعادة تأهيل بعض المحال التجارية التي تم اختيارها بشكل عشوائي، الأمر الذي شجع معظم أصحاب المتاجر الأخرى على ترميم متاجرهم تمهيداً للعودة للعمل بها.

استغرق العمل في المشروع نحو ثمانية أشهر، وتم تنفيذه والانتهاء منه دونما تأخير وفق جدول زمني مدروس، حيث تم انتهاء العمل بالمشروع خلال النصف الأول من الشهر السابع لعام 2019 كما هو مخطط له وبمتابعة وتوجيهات كافة الأطراف والجهات المعنية. ومما يزيد من أهمية هذا المشروع أن جميع الأعمال التي تتعلق بالترميم وإعادة التأهيل والبناء في الموقع تم تنفيذها بالاعتماد على كادر فني وطني يتألف من مهندسين وفنيين محليين وذلك حسب الدراسات الفنية المقدمة ووفق المواصفات العالمية والمعايير المحلية، وباستخدام المواد والأدوات التقليدية.

تضمنت التدخلات الرئيسة للمشروع استبدال الأبواب الأساسية للمحال التجارية بأخرى خشبية تم تصمميها على نحو يتناسب مع النسيج المعماري للسوق؛ كما تم ترميم القباب الأثرية بشكل فني إضافة لأعمال الكحلة والزريقة الكلسية التقليدية للقبب والعقود الحجرية التي تظلل أرضية بازلتية تم إعادة رصفها بإتقان؛ وتزويد مداخل المحلات بعتبات بازلتية وفق المنسوب الأساسي للسوق؛ وكذلك تنظيف الواجهات الحجرية وترميم الفاقد من الحجارة بحجارة قديمة مماثلة للأصل.

كما شملت التدخلات أيضاً أعمال ترميم الأبواب الخشبية للمداخل الرئيسية، إضافة لتأهيل السطح بشكل كامل وعزله وتصريفه وتسوية مناسيبه. كما تم إعادة تأهيل البنية التحتية بشكل كامل بالتنسيق مع القطاعات المعنية وتزويد السوق بنظام إنارة يعتمد كلياً على الطاقة الشمسية لإنارة محور السوق على مدار اليوم دون الحاجة لتيار كهربائي مما يعزز مفهوم الاستدامة واستخدام الطاقات البديلة.

تأتي أهمية المشروع كون سوق السقطية هو واحد من أهم المراكز الأساسية لأسواق حلب القديمة المقببة، وكونه سوقاً شعبياً يضم نسيجاً اقتصادياً متنوعاً وفعاليات ومواد تجارية مهمة من لحومات ومكسرات وغيرها. لذلك يمكن اعتبار إعادة تأهيل هذا السوق بعد عدة نحو تسعة أعوام من الحرب والدمار، بمثابة بارقة أمل لعودة الحياة والألق لهذه الأسواق القديمة ونموذجاً يحتذى به من حيث التخطيط والتنفيذ والمتابعة، الأمر الذي أهله أن يكون من بين المشاريع المرشحة للفوز بجائزة إيكروم الشارقة للممارسات الجيدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية في دورتها الحالية التي سوف تختتم في العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الحالي.

وتعتبر هذه الجائزة من أهم المسابقات التي تعنى بالتراث الثقافي في المنطقة العربية، وتُمنح مرة كل سنتين، وقد أطلقها مكتب إيكروم- الشارقة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بهدف تكريم ومكافأة الأعمال المتميّزة التي تساهم في حماية التراث الثقافي المادي وإحيائه في العالم العربي ضمن فئتين رئيستين، هما المباني والمواقع التراثية، والمقتنيات والمجموعات المتحفية في المؤسسات الثقافية كالمتاحف والأرشيف. 

وتعكس الجائزة التزام مكتب إيكروم-الشارقة بدعم حماية التراث الثقافي المنقول وغير المنقول في المنطقة العربية؛ وتعزيز الممارسات الجيدة في مجال حفظ وإدارة التراث الثقافي؛ وتسهيل التبادل الدولي للمعرفة والخبرة في هذا المجال وإدارته؛ تعزيز الوعي العام وتقدير التراث الثقافي. وبالإضافة لمشروع إعادة تأهيل سوق السقطية في مدينة حلب في سورية، تضمنت القائمة القصيرة للمشاريع المرشحة للجائزة خمسة عشر مشروعاً عربياً متميزاً من مصر، فلسطين، الأردن، والسودان. 

إيكروم- الشارقة هو المكتب الإقليمي لمنظمة إيكروم في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، وقد أسسته منظمة إيكروم (المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية) وحكومة الإمارات العربية المتحدة سنة ٢٠١٥ وفق رؤية تتجلى في التجاوب مع الظروف التي يمر بها التراث الثقافي في أرجاء مختلفة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تعرضت خلالها ممتلكات التراث الثقافي لتدمير واسع النطاق. يطمح المكتب الإقليمي إلى حماية التراث الثقافي في المنطقة العربية من خلال دعم النشاطات والمبادرات التي تسعى للحفاظ عليه ونشر المعرفة وإتباع المعايير الدولية، وإتاحته للعموم لفهم معانيه ورسائله، ولزيادة تقديره.

اضف رد