أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إعفاء أستاد جامعي من مهامه بسبب اتهامات بالتحرش

طالبات جامعيات يتعرضن يوميا لأشكال مختلفة من التحرش الجنسي في الجامعات وخاصة من بعض الدكاترة، والحالة التي نحن بصددها تكشف عن الأساليب التي يتبعها بعض الأساتذة الجامعيين لاستغلال الطالبات والتحرش بهن مستغلين سلطتهم الأكاديمية،في ظل غياب تفعيل قانون مناهضة جميع أنواع العنف ضد المرأة.

المحمدية- أفاد مصدر من كلية الحقوق بمدينة المحمدية وسط المملكة، اليوم الخميس، أن أستاد جامعي، تم توقيفه عن العمل بسبب اتهامات بالتحرش الجنسي.

عن المصدر قوله: أن عميد كلية الحقوق بالمحمدية،جمال الحطابي،أعفي الأستاذ الجامعي “ج.ع”،من مهامه التنسيق والتدريس بماستر الحكامة القانوينة والقضائية حتى إخطار آخر”.

وأضاف محاور المغرب الآن: “ليس لدينا أي تعليقات أخرى، بالإضافة إلى أن إدارة كلية الحقوق لديها إجراءات معينة تشمل جملة أمور، منها إجراء تحقيق داخلي للنظر في شكاوى التحرش وبلاغات تفيد بحالات المضايقة”.

ويذكر أنه، إثر توصل  إدارة الكلية بشكاية تتعلق بالتحرش الجنسي والتهديد وإستغلال النفوذ”، وكذا بعد إستدعاء الأستاد والإستماع له من قبل لجنة بتاريخ 27 غشت 2018 في شأن شكايات التحرش والتهديد وهي موضوع البحث أمام الجهات القضائية المختصة”.

وكانت الطالبة الجامعية، زوجة محامي، وضعت شكوى لدى مصالح الشرطة القضائية في المحمدية، اتهمت من خلالها أستاذ “القانون العام” بالتحرش الجنسي بها، ما دفع بمصالح الأمن إلى تحرير محضر بعد الإنصات إلى الطالبة، الأستاذ الجامعي و الشهود، قبل إحالة الملف على وكيل الملك بابتدائية المحمدية.

ويشار إلى أن الأستاذ المذكور والمسمى (ج.ع)، كان يشغل منصب رئيس المجلس الوطني لحزب الديمقراطين الجدد.

” تربية جنسية سليمة، و اعتبار المرأة كإنسان و ذات تحترم، مع وجود قانون إطار من أجل الردع”، هكذا تحدثت الناشطة يسرى البراد عن الحلول الكفيلة للحد من ظاهرة التحرش الجنسي في الجامعات المغربية.

و تضيف أن جمعية فضاء المستقبل تقوم بالعديد من الأنشطة و الحملات التحسيسية الموجهة للشباب و الشابات، بالإضافة إلى الاستشارات القانونية و النفسية من أجل تكسير الصمت على ظاهرة تنقص من إنتاجية نصف المجتمع في ظل وجود تحرش جنسي، حسب تعبير البراد.

وعن سبل حماية الطالبات في الجامعة يرى إسماعيل ” وجوب حضور تشريعات حقوقية إنسانية معاصرة لكون مثل هذه الظواهر هي نتيجة منظومة المحرمات الجنسية بسبب الأعراف و التقاليد و الدين”.

اضف رد