panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إعفاء القنصلة مليكة علوي بفرنسا من منصبها بسبب «تعرض خادمتها لمحاولة اعتداء جنسي من قبل أحد أفراد عائلتها»

طالبت “الرابطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين”، اليوم الثلاثاء، بالتحقيق على وجه السرعة وبشكل محايد في جميع مزاعم التعذيب والمعاملة السيئة التي تعرضت لها الخادمة سميرة غنّاوي المنحدرة من نواحي الدار البيضاء،من قبل القنصلة مليكة علوي، ومقاضاة من تتبين مسئوليتهم عن الأمر بالمعاملة السيئة أو التعذيب أو تنفيذهما أو القبول بهما، بقدر ما يسمح القانون، وفي محكمة تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

الرباط – قال مصدر دبلوماسي لمغربي إن وزارة الخارجي والتعاون المغربية قررت إعفاء السيدة القنصلة مليكة علوي بفرنسا من منصبها كرئيس للبعثة الدبلوماسية المغربية بمنطقة “أورلي” جنوبي باريس، وذلك إثر أوامر من الديوان الملكي.

وحول أسباب إعفاء القنصلة، أوضح المصدر أن هناك سببين رئيسين الأول هي وجود شكاوي من قبل الجالية المغربية بالجنوب الفرنسي (لم يوضحها)، إلى جانب الشريط الفيديو المتداول مؤخرا على موقع التواصل الاجتماعية والذي يظهر تعرض مواطنة مغربية تعمل كخادمة ببيت السيد القنصلة تحكي تعرضها للتعذيب والتحرش الجنسي من طرف أحد أفراد عائلة القنصلة.

وكشف تقارير ان الملك محمد السادس، الذي يوجد في زيارة خاصة بباريس، تدخّل شخصيا من أجل وضع حدّ لهذه الفضيحة الديبلوماسية، وترحيل القنصلة علوي إلى بلدها.

وأظهر تسجيل مصور بثه موقع “يوتيوب”، الأسبوع الماضي، تعرض المواطنة المغربية المدعوة “سميرة غنّاوي” من مدينة الدار البيضاء، لسوء المعاملة والتحرش والتعذيب ، و لولا تدخل مواطنين فرنسيين اللذان أصرى على حضور الشرطة ما أثلج صدر العاملة المغربية عامية لا  تتحدث باللغة الفرنسة تطالب بالنجدة واتصال برجال الأمن لإخراجها من جحيم مشغلتها التي تفيذ المعطيات أنها مسئولة بالقنصلية المغربية بالعاصمة الفرنسية , هذا لا يبيح لها الاعتداء على مواطنة مغربية .

كما يظهر شريط الفيديو استنجاد الخادمة المغربية بالمواطنين الفرنسيين وإصرارها  بحضور رجال الأمن أو أنها ستنتحر على الفور، ما يظهر حرقة الظلم الذي تتعرض له هذه المواطنة الغلبانة والمغلوب على أمرها أمام جبروت مسئولة بالهيئدة الدبلوماسية التي من المفروضة أن عملها هو في حقيقة الأمر  يجبرها بأن تدافع عن المواطنين المغاربة اللذين يتعرضون للظلم وليس العكس  هي من تظلمهم ..؟!

إذ تشير معطيات الحادثة أن  الخادمة المغربية سميرة عانت من جحيم محنة حقيقية في بيت القنصلة مليكة علوي بمنطقة أورلي، كما تفيذ نفس المصادر  أنها “تعرضت لمحاولة اعتداء جنسي بشكل متكرر من قبل أحد أفراد عائلة القنصلة وأنها منعت من الخروج من البيت وتم حرمانها من أبسط حقوقها كمُشغلة بفرنسا”.

وقد وافقت الخارجية المغربية على استدعاء مليكة العلوي إلى المغرب لتدارس ملفها قبل اتخاذ أي إجراء في حقها في الأيام المقبلة، لكنها فوجئت بإعفائها مساء اليوم الإثنين 13 مارس الجاري من طرف الخارجية المغربية.

 و في هذا الصدد  ذكر نفس المصدر ، أن مليكة العلوي سلمت مهامها لمراد بقاس المكلف بالشؤون القنصلية بالسفارة من أجل تسيير أمور القنصلية العامة باورلي إلى حين تعيين قنصل جديد.

تصريح العاملة المغربية 

اضف رد