أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الصورة من الأرشيف ولا تمت للموضوع بصلة

إمام مسجد يعترف باغتصاب 8 فتيات قاصر و4 أطفال ذكور بعد حصة القرآن

انطلقت أولى جلسات محاكمة المتهم في القضية المروّعة التي عرفت بـ”فقيه الزميج” في المغرب، بعد اعتراف إمام مسجد ومدرس بدار للقرآن في قرية بضواحي مدينة طنجة باغتصاب 8 فتيات قاصر و4 أطفال ذكور.

ووصف ما قام به الإمام بالعمل بالإجرامي الخطير، وسط مطالبات للقضاء المغربيّ لإنزال أقسى العقوبات بحقّ الجاني.

واعترف المتهم أمام المحققين بالتهم المنسوبة إليه، مؤكدًا لهم أنه بالفعل كان يستغل الأطفال الذي يحفظهم القرآن جنسياً طيلة السنوات الماضية.

من جهتها، قررت ”العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان“ تنصيب نفسها كطرف في هذه القضية من خلال تنصيب محامين للنيابة عن الأسر المشتكية.

وكانت والدة إحدى الفتيات في قرية “الزميج” فجرت قضية تعرّض إحجدى بناتها لاعتداء جنسي على من إمام المسجد ومدرس للقرآن والبالغ من العمر 43 سنة، (وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال) الذي كان يدرّس أطفال القرية كتاب الله ويعمل أيضا إمام مسجد ، قبل أن تضاف إليها طفلات أخريات كشفن عن روايات مشابهة، وفي تفاصيل الشكاوى التي قدمها الأهل إلى القضاء، فإنَّ بناتهم/ن تعرضن للاعتداء الجنسي من طرف الإمام  طيلة 4 سنوات، لكنهن لم يفصحن عن ما تعرّضن له بسبب عدم معرفتهن بخطورة الأمر بحكم صِغرهن، فضلا عن التهديد الذي كان يمارسه الإمام بحقهنّ.

وفي رواية إحدى القاصرات، فإنَّ إمام المسجد كان يتبعهنّ إلى مرحاض المسجد، ليقوم بالاعتداء عليهن جنسياً، وفي حال رفضهن تلبية نزواته يقوم بضربهن.

وعرض موقع “طنجة نيوز” المغربي مشاهد من المكان الذي اغتصب فيه إمام المسجد ضحاياه.

ونشر مقطع فيديو لبعض ساكنة دوار “الزميج”ضواحي تطوان تُبرئ إمام وفقيه بالمنطقة من تهمة اغتصاب القاصرات وتكشف عن حقائق هامة

يذكر أن دراسة صدرت العام الماضي حول الاعتداءات الجنسية على الطفلات والأطفال  عن مؤسسة “الطفولة العالمية” الأميركية، كشفت عن مجيء المغرب في المرتبة 34 من بين 60 دولة.

يتضمن القانون الجنائي المغربي فصولا وفقرات، تنص على العقوبات التي يتعرض لها المعتدي على الطفل سواء جنسيا أو بشكل يهدد صحته النفسية أو الجسدية. عبد الرحمن بن عمرو المحامي المغربي والرئيس السابق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، صرح سابقاً بقوله أن: “القانون الجنائي المغربي يحتوي على مجموعة من الفصول والفقرات التي تسعى لحماية الطفل. ومن بينها الفصل 328 والفصل 330، وكذلك الفصل 421، 409، 480…”

وتجدر الإشارة إلى أن القانون الجنائي المغربي، ينص في فصله 475 على: “من اختطف أو غرر بقاصر تقل سنه عن ثمان عشرة سنة بدون استعمال عنف ولا تهديد ولا تدليس أو حاول ذلك، يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم.

 

 

اعتدى جنسيًا على الأطفال بعد انتهاء درس تحفيظ قرآن..الاستغلال الجنسي يلطخ الكتاتيب القرآنية

 

 

اضف رد