أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يُنشئ مصنع لصناعات الأسمدة في إثيوبيا بتكلفة 2.5 مليار دولار كفاعل جديد في شرق أفريقيا

المغرب بلا أدني شك أصبح قوة اقتصادية صاعدة في أفريقية ،والتعاون مع دول جنوب جنوب وشرق أفريقيا هام سواء علي المستوي السياسي أو الاقتصادي بالنسبة للمغرب فهناك تغلغل مغربي في أفريقيا على غرار التغلغل الصيني والأوروبي والأميركي قديما وحديثا، وأصبح المغرب كفاعل بمنطق جديد، قائم على فلسفة براغماتية، وتفعيل الأدوات الاقتصادية، التكنولوجية والدبلوماسية.. ويسعى المغرب من خلال هذه العلاقة الجديدة إنشاء مشروع جديد يبدأ خلال اشهر ستين بالمئة من تكلفته من البنوك المغربية فيما تمول أديس أبابا والمجمع الشريف للفوسفات بقيته المشروع.

أديس أبابا – قالت الحكومة الأثيوبية اعتزامها بناء مصنع لصناعة الأسمدة بالشراكة مع المجمع الشريف للفوسفات المغربية (حكومي)، بتكلفة مالية تبلغ 2.5 مليار دولار.

وقال مدير معهد تنمية صناعة المدخلات الكيميائية والبناء (حكومي) صموئيل هلالا في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام محلية، الثلاثاء، إن المصنع الذي سيتم بناءه بالشراكة، سيشيد في منطقة شينيل على الحدود بين إدارة مدينة دريداوا وإقليم الصومال الاثيوبي شرقي اثيوبيا.

وذكر هلالا أن المساحة التي سيبنى عليها المصنع، تقدر بـ 100 هكتار، وسينتج 1.1 مليون طن متري من اليوريا، و 1.5 مليون طن متري من الأسمدة سنوياً.

وستبدأ المغرب وأثيوبيا ببناء مجمع الأسمدة، بعد اكتمال دراسة التصميم، العام المقبل، وسيتم بناؤه خلال ثلاث سنوات.

وتستورد أثيوبيا مليون طن متري من الأسمدة سنوياً.

ووفقاً لهلالا، فإن عملية تمويل بناء المصنع ستتم من خلال الحصول على 60 بالمئة من تكلفة المشروع من البنوك على شكل قروض، فيما ستقوم الحكومة الأثيوبية والمجمع الشريف للفوسفات المغربية بتغطية 40 بالمئة المتبقية.

ووضع المجمع الشريف للفوسفات خطة لاستثمار 18 مليار دولار بين 2010 و2025، لمضاعفة إنتاج الفوسفات وتصنيع الأسمدة والتوسع في سوق الحامض الفوسفوري.

ويرمي المخطط الذي يعتمده المجمع الشريف، إلى زيادة إنتاج الفوسفات من 30 مليون طن حالياً إلى 50 مليون طن في 2017، وزيادة إنتاج الأسمدة من 3.5 ملايين إلى 10 ملايين طن.

وعزز المغرب موقعة كبوابة رئيسية للاستثمار في مشاريع التنمية الأفريقية، من خلال استضافة العاصمة الاقتصادية للبلاد أحد أبرز المنتديات الاقتصادية الأفريقية، والذي يسعى إلى تعزيز مفهوم التعاون فيما بين بلدان الجنوب.

ويولي المغرب أهمية قصوى لزيادة حضوره الاقتصادي في بلدان غرب أفريقيا، حيث تشكل الاستثمارات المغربية في تلك المنطقة نحو نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي قام بها، وشملت مجالات التمويل والتأمين والاتصالات والبنية التحتية والإسكان والمعادن. وأكد محمد الكتاني رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، أن المغرب أصبح بفضل ذلك، المستثمر الأفريقي الأول في غرب أفريقيا.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس قد قام بجولة أفريقية في العام الماضي شملت مالي وغينيا والغابون وساحل العاج. وتم خلالها توقيع 88 اتفاقية في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والاجتماعية.

وكان هدف الجولة تكثيف التضامن الاقتصادي والتنموي بخلق مشاريع اقتصادية كبيرة ومتنوعة لتعميق شراكة اقتصادية حقيقية مع تلك الدول الأفريقية. ويرى المحللون أن أفريقيا تعد سوقا واعدة، حيث من المتوقع أن يصل تعداد سكانها ملياري نسمة بحلول عام 2050.

اضف رد