أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إيقاف الزيارات العائلية في عشرات السجون كإجراء احترازي لحماية السجناء والموظفين من كورونا

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الخميس، وقف الزيارات العائلية للسجناء في أكثر من 10 مؤسسات سجنية تفاعلاً مع تطور الوضعية الوبائية ببعض الأقاليم، فيما كشفت وزارة الصحة المغربية، مساء أمس الخميس، عن 1221 إصابات مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 57085 حالة في المغرب منذ الإعلان عن أول حالة في 2 آذار/مارس الماضي. كما أفادت معطيات وزارة الصحة الرسمية بأن الفترة نفسها عرفت تسجيل 27 حالة وفاة جديدة، ليصل عدد الوفيات إلى 1011 حالة.

وقال بلاغ للمندوبية العامة للسجون إنها أوقفت الزيارات للسجناء في كل من سجن عين السبع 1 وعين السبع 2 ومركز الإصلاح والتهذيب في عين السبع وعين برجة في الدار البيضاء، وسلا 2 والعرجات 1 والعرجات 2 والسجن المحلي في القنيطرة والأوداية في مراكش، وطنجة 1 وطنجة 2 وتطوان ورأس الماء، وسجن بوركايز في فاس.

ويتعلق الأمر تحديدا بـ”عين السبع 1، عين السبع 2، مركز الإصلاح والتهذيب بعين السبع، عين برجة بالدار البيضاء، سلا 2،  العرجات 1 والعرجات 2، السجن المحلي بالقنيطرة، الأوداية بمراكش، طنجة 1 وطنجة 2، تطوان، ورأس الماء وبوركايز بفاس”. 

وقالت إن هذا القرار يندرج ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها المندوبية لحماية السكان السجنية والموظفين.

كما اتخذت إجراءات استثنائية لحماية السجناء، شملت عزل ومراقبة السجناء الجدد القادمين من بلدان أجنبية لمدة 14 يوماً، حتى التأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، وتقليص عدد الزوار إلى زائر واحد، مع استفادة كل نزيل من الزيارة مرة واحدة كل 15 يوماً.

وشهدت العديد من المؤسسات السجنية في المغرب كانت قد شهدت، خلال أبريل وماي الماضيين، تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أثار حينها قلق العديد من الحقوقيين. 

وأعلنت المندوبية، يونيو الماضي، خلو 75 مؤسسة سجنية من الفيروس سواء في صفوف النزلاء أو الموظفين، وذلك إثر تعافي معظم المصابين.

في المقابل، دق “المرصد المغربي للسجون” (مستقل) ناقوس الخطر، محذراً من تفاقم الأوضاع داخل السجون بسبب انتشار فيروس كورونا، في ظل حالة الاكتظاظ فيها، معتبراً في بيان سابق، أنّ الإجراءات التي اتخذتها “المندوبيّة العامة لإدارة السجون وإعادة الدمج”، للحيلولة دون انتشار الفيروس في أوساط السجناء والسجينات وأطر المندوبيّة وموظفيها، غير كافية.

وطالب المرصد بإطلاق سراح سجناء الرأي والتظاهر السلمي، وتقليص عدد السجناء الاحتياطيين للتخفيف من الاكتظاظ داخل السجون كإجراء وقائي واحترازي. كما طالب بإطلاق سراح السجناء الأحداث الذين ينتظرون محاكمتهم، والسجناء المسنين ما فوق الـ65 سنة، والنساء السجينات مع أطفالهنّ، والسجناء والسجينات من ذوي الاحتياجات الخاصة، مع العمل بالتدابير الخاصة بالإفراج المشروط.

 

 

 

 

استمرار ارتفاع عدد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا في المغرب للأسبوع الثالث على التوالي

 

اضف رد