أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

إيقاف «داعشي» بمدينة تيفلت بحوزته مستندات لصناعة المتفجرات

الرباط – أعلنت وزارة الداخلية المغربية الأربعاء اعتقال مغربي قالت إنه ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية وأنه  بسبب “تشجيعه” على الانضمام للتنظيم.

وجاء في بيان رسمي أن “المكتب المركزي للأبحاث القضائية (مختص في مكافحة الإرهاب) التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (جهاز مكافحة التجسس الداخلي)، تمكن من إيقاف متطرف موال لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة تيفلت، وذلك في إطار التصدي للتهديدات الإرهابية.

وأوضح المصدر أن الموقوف كان “ينشطان بمدينة تيفلت ” في وسط البلاد، وعمل على “مراسلة بعض أطر داعش للحصول على وصفات صناعة المتفجرات”.

وبحسب بيان وزارة الداخلية أن التحريات الأولية كشفت أن المشتبه فيه، الذي يتابع دراسته بشعبة الهندسة، “يبدي اهتماما بالغا للحصول على وصفات متعلقة بتحضير وصناعة المتفجرات، في أفق القيام بعملية انتحارية ضد إحدى الأهداف الحيوية بالمملكة”.

وأضاف البلاغ أن التوجهات المتطرفة للمعني بالأمر تتأكد من خلال عملية التفتيش بمحل إقامته، والتي مكنت من حجز ورقة تتضمن وصفة لخلطة كيماوية لصناعة مادة متفجرة، إضافة لأسلاك كهربائية وجهاز لقياس شدة التيار الكهربائي وقارورات تحتوي على مواد مشبوهة سيتم إخضاعها للخبرة من طرف المصالح المختصة.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم تقديم المشتبه به أمام العدالة فور انتهاء البحث الجاري معه، تحت إشراف النيابة العامة.

ووقع آخر اعتداء جهادي كبير في اسبانيا في العام 2004 عندما فجر مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة عشر قنابل في أربعة قطارات ركاب في مدريد ما أدى إلى مقتل 191 شخصا.

أما في المغرب، فقد أعلنت السلطات منذ العام 2002 عن تفكيك أكثر من 160 خلية بينها أكثر من 40 منذ مطلع العام 2013 على علاقة بـ”المجموعات الإرهابية” في سوريا والعراق، وبصورة أساسية تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعقب المكتب المركزي للأبحاث القضائية متشددين منذ سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة من سوريا والعراق في 2014 و2015.

ويقول خبراء أمنيون إن مئات المقاتلين من المغرب وتونس والجزائر انضموا إلى قوات التنظيم في حرب سوريا الأهلية. ويهدد بعضهم بالعودة وتشكيل أفرع جهادية جديدة في مواطنهم.

وتعتقد الحكومة المغربية أن 1500 مغربي يحاربون مع متشددين في سوريا والعراق. وعاد نحو 220 منهم وسجنوا بينما قتل 286 خلال معارك.

اضف رد