أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ابطال الجيوجيتسو يشعرون بالإهمال والتهميش من متنفذون بمديرية الرياضة بالوزارة

حققت رياضة الجيوجيتسو البرازيلية المغربية نتائج مشرفة خلال مشاركاتها في البطولات الأوروبية والأمريكية وبدولة الإمارات وحصدت العديد من البطولات وحقق ابطال هذه الرياضة العديد من الالقاب والميداليات .

وقد تحقق ذلك بفضل الله ثم عدد من الشخصيات الرياضية والداعمين لهذه الرياضة ، وهذا النوع من الرياضة التي تعود جذورها الى اليابان كفن قتالي متكامل مشيرا الى اهمية الدور الذي تقوم به كل من جريدة “المغرب الآن” و” المغرب الرياضي”  لترسيخ مفهوم رياضة الجيوجيتسو البرازيلي والرقي بها في المغرب  وأفريقيا .

ان ما يقدمه الأبطال المغاربة في  الجيوجيتسو البرازيلي يفوق قدراتهم لكنهم يتسلحون بالعزيمة والاصرار، الا ان ما يتعرض له مجموعة من اللاعبين الابطال في هذه الرياضة والذين حصلوا على ألقاب في بطولات عربية ودولية من عملية التهميش المقصود كما نقلوا لنا ومرارة نكران الانجازات التي تحققت على ايديهم جعلهم يصرخون بعالي الصوت لكي يتم انصافهم من وزراة الشباب والرياضة المغربية وخاصة مديرية الرياضة والمسؤولين بها عن الرياضة موجهين مناشدة للملك المفدى محمد السادس أعز الله أمره وتم تغييبهم عن اي تكريم حتى انهم يقومون بالمشاركة على حسابهم الخاص ويتكبدون عناء السفر والمبالغ المالية التي يدفعونها من جيبهم الخاص، ورغم حصولهم على بطولات وألقاب بإسم المغرب رافعين راية المملكة عالياً الا انه وبشكل مقصود لا يتم الاشارة الى انجازاتهم ولا تقوم الوزارة الوصية على القطاع الرياضي بالبلاد والقنوات المغربية جمعاء بذكرها في النشرات المخصصة للرياضة والغريب في الأمر أنه اليوم السبت مساء خصصت القناىة الثانية   15دقيقة لرياضة الكولف،  ويجري تعتيم كبير على انجازاتهم الله المستعان.

ومن المعروف ان الميثاق الاولمبي الدولي يمنع الحكومات من التدخل في الشأن الرياضي وهذا ما جعل اللجان الاولمبية في كل دول العالم تتمتع باستقلالية معنوية، لكن الجامعة الملكية للجيوجيتسو البرازيلي والكرابلينك وفنون القتال المختلطة في المغرب تتعرض مند تأسيسها إلى يومنا هدا إلى الشطط في السلطة ولا مبالات والتعتيم والتهميش من قبل مديرية الرياضة بوزارة الشباب والرياضة المغربية ، ومن بين الشطط في السلطة أصغر موظف بمديرية الرياضة يتدخل في الشأن الرياضي ويحرم الجامعة الملكية للجيوجيتسو بسبب مزاجه ؟؟  المعادي  لها من مشاركات دولية عديدة ووطنية.

وعلى الرغم من ان معظم الدساتير العالمية ومنها الدستور المغربي اعتبرت الرياضة حقا من حقوق الفرد الا ان ما يتعرض له الرياضيين والأبطال والجامعة الملكية للجيوجيتسو في المغرب مازال قائماً مند تأسيسها سنة 2013 قانونياً وحصولها على الوصل النهائي من السلطات المغربية  الى الآن لاسيما من قبل مديرية الرياضة بالوزارة الوصية التي عاملت جميع مراسلة الجامعة الميكة للجيوجيتسو البرازيلي بالتهميش المقصود ولا مبالات حتى ييأس المشرفين عليها والتخلي عن الحلم الجيوجيتسو المغربي.

لقد ضمن الدستور المغربي حقوق المواطن، إذ اكدت المادة 92 ان “ممارسة الرياضة حق لكل فرد وعلى الدولة تشجيع أنشطتها ورعايتها، وتوفير مستلزماتها.”

ويتبادر الى الذهن في نهاية المطاف بعد ما عرضناه  عن اسباب هذا التعتيم على انجازات تحسب اولا واخيرا للمغرب ، ويجب ان يبتعد اي شخص عن ادخال حساباته الشخصية وعدم توافقه مع الاخرين في حرمان المملكة المغربية والجمهور الرياضي المغربي من الاطلاع على انجازات هؤلاء الابطال وما يصيبهم من احباط وخيبة امل وبالتالي سوف يكون انعكاس كل ذلك على ادائهم وعطائهم وابتعادهم وهجرهم هذه الرياضة وحرمان المملكة المغربية من الالقاب التي من الممكن ان يحصلوا عليها ويمثلون المغرب ويرفعون رايته في المحافل العربية والدولية.

على امل ان يصل صوت هؤلاء الشباب ومعانات الجامعة الملكية للجيوجيتسو البرازيلي الى المسؤولين في الحكومة وإلى جلالة الملك  ومعالجة كل ذلك الاهمال الذي يعاني منه هؤلاء الابطال والمكتب المديري للجامعة ، واعادة الامل لهم بأن العدالة سوف تتحقق لهم ويتم ابراز انجازاتهم الرياضية.

يدكر أنه تم ادراج رياضة الجيوجيتسو البرازيلي في بطولة الألعاب الشاطئية الأولمبية العالمية في سان دييغو بالولايات المتحدة من قبل منظمة اللجان الأولومبية الوطنية في انجاز رياضي يحسب لدولة الامارات في سعيها لادراجها رسميا ضمن الالعاب الاولمبية وهي خطوة مهمة على طريق اعتماد اللعبة أوليمبيا خاصة بعد أن تم ادراج اللعبة من قبل في دورة الألعاب الشاطئية الأسيوية ثم في دورة الألعاب العالمية للرياضات داخل الصالات ثم دورة الألعاب الاسيوية بجاركتا في 2018.

 وفي حوار مع السيد جمال السوسي رئيس الجامعة الميكة المغربية للجيوجيتسو البرازيلي ، ماهي اوجه النقص الذي تُعاني منه رياضة الجيوجيتسو بالمغرب ؟

– اوجه النقص تتتمثل بعدم الدعم المادي من وزارة الشباب والرياضة التي ترفض الرد على مراسلتنا حسب القوانين المعمول بها خاصة منها المادة 23 و25 و26 من قانون التربية البدنية والرياضة ( 30/09)، وعرقلة ومنع اقامات البطولات المحلية من طرف موظف رئيس مصلحة المنتخابات بمديرية الرياضة، بطولة واحدة في السنة مند سنة 2013 لم ننظم أي بطولة للأسباب التي دكرناها آنفاً، بينما المفروض لاعب الجيويجستو  كل ثلاثة اشهر يدخل بطولة حتى يتطور مستواه وانعدام المعسكرات في المغرب فقبل اية مشاركة نتدرب ونستعد داخليا ناهيك عن افتقارنا للتجهيزات الضرورية من بدلات وواقيات للأيدي والأرجل فاللاعب بحاجة للمعسكرات الخارجية لاكتساب الخبرة والاحتكاك بحاجة للمكملات الغذائية من املاح وغيرها  التي نتدرب بها حاليا ولاوجود للقاعات فجميع القاعات الرياضية مستولى عليها من قبل جمعيات موالية لحزب ما ؟؟؟ فاللاعب يفقد الكثير من السوائل وبدون تعويض مما قد يعرضه للجفاف والاعياء ، في البطولات نذهب للمشاركة على حسابنا الخاص والقطاع الوصي واللجنة الاولمبية لا ينظران حتى إلي مراسلتنا المتعددة 3 مراسلات في الشهر بدون رد، و ما ينقصنا لا يجعل اللاعبين يقبلون على التدريب او يدفعهم للاستمرار بينما لاعبينا تجدهم ييئسين.

عمل الجامعة الملكية للجيوجيتسو  كيف تُقيم عمل الجامعة المغربية ؟

الجامعة الملكيةالجيوجيتسو تعمل قدر الامكان على تغطية مواقع النقص وبما هو متوافر فماذا نفعل امام عدم دعم وزارة الشباب والرياضة لها نحاول اقامة الدورات التدريبية لصقل الللاعبين والمدربين نصرف عليها من مالنا الخاص نتعاون كل يدفع على قدر استطاعته ونعمل على انشاء قاعدة جيدة للعبة باحتواء جميع الفئات العمرية من براعم واشبال وناشئين وشباب ومتقدمين.

 ما الذي ينتظركم والى ماذا تســتعدون ؟

– ماينتظرنا البطولة العالمية للمنتخبات التي ستقام في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية  مطلع شهر نونبر القادم والتصفيات ستنطلق بداية شهر أكتوبر نستعد داخليا هذا ماتعودنا عليه فلم نُعسكر خارجيا نتدرب ما بين نادي جريسي بارا المغرب ونادي الفتح الرباطي وهناك بوادر ان تكون مشاركتنا هذه ايضا على حسابنا الشخصي فلا امل يُرجى ان تلتفت لنا الوزارة الوصية على القطاع الرياضي أو اللجنة الأولمبية او تلتزم ابطالنا. 

كيف وقع الاختيار على اللاعبين الذين سيخوضون تصفيات البطولة الدولية ؟

– سيتم الاختيار عن طريق اقامة منافسات داخلية (أنتر كلوب) بين لاعبي الوزن الواحد ومن يتفوق منهم يكون مؤهل لرفع اسم المغرب.

اخيرا مالذي تتأمله وتتمناه على صعيد الجيويجتسو المغربي ؟

– ما اتمناه ان يتم الاهتمام بالالعاب القتالية عامة كون اللاعب عندما يكبر سوف يتأذى بتعرضهِ للاصابات بكثرة فالوارد المادي قليل جدا فالالعاب الفردية هي صاحبة الانجاز ومع ذلك لاتلقى الدعم والاهتمام بالمقارنة مع كرة القدم فنصف عقد لاعب كرة القدم يعادل ميزانية جامعة ملكية للعبة فردية لعام كامل، نُناشد ونُنادي لكن لاوجود لمن يُلبي او يُجيب ونتمنى من خلال منابركم “المغرب الآن” و”المغرب الرياضي”  ان يتحقق مانصبو اليه ويصل صوتنا الى وزير الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية والمعنيين بالرياضة في البلاد.

كلمة الى وزارة الشباب والرياضة المغربية و اللجنة الاولمبية الى الهرم الرياضي الى الراعي الرسمي للرياضة المغربية ابحثوا عن المتميزين قدموا الرعاية والاحتواء فانتم بعيدون اقتربوا قليلا ستجدون طاقات وقدرات مغربية  اصيلة تُنجز وتتميز يتأملون ويرجون ويتمنون سقف امنياتهم انهدم وهم ينتظرون منكم وقفة حقيقية وطنية.

نحن عندما نناقش موضوعا كهدا انما يتطلب منا البحث الطويل.. لكننا لا نريد الاطالة وخاصة ان مهمة الصحافة لفت الانتباه ومراقبة الاخطاء وطرح الفكر البديل.

لكننا استقيت هذه المعلومات من الوسط الرياضي من الاسئلة والحوارات ونحن في الصحافة لا نطلق الاتهامات جزافا لكننا نتحدث بصيغة السؤال.. لماذا وكيف ومن…. الخ للوصول الى علاج حاسم لقضية تحتاج الى حل.

 

اضف رد