أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ابنة الوزير الأول الجزائري عبدالملك سلال على قائمة بنما

كشف تسريب جديد  لما يُعرف بوثائق بنما، عن ورود ابنة الوزير الأول، عبدالمالك سلال في التهرب الضريبي بعد ضلوع وزير الصناعة في تهريب أموال للجنات الضريبية.

الجزائر – ورد اسم ابنة رئيس الوزراء الجزائري عبدالملك سلال في وثائق بنما المتعلقة بالتهرب الضريبي وبتهريب أموال للخارج، بحسب ما ذكرت صحيفة محلية.

واشارت صحيفة “الخبر الجزائرية “واسعة الانتشار الى أن تسريبا جديدا لوثائق بنما كشف أن ابنة سلال امتلكت شركة “أوفشور” بين 2005 و2010 بالجزر العذراء البريطانية وكان رأس مال الشركة 50 ألف أورو، كما تم تجميد الشركة في ظرف سنتين في الفترة 2007 -2008 ليتم سحب ادارة الشركة من ابنة رئيس الحكومة الجزائرية نهائيا سنة 2010.

وكانت الوثائق المثيرة للجدل والتي دفعت العديد من الحكومات الى فتح تحقيقات في الغرض وأنشأت لجان خاصة للتحقق من صحة ما ورد فيها من اسماء سياسيين ورجال أعمال عبر العالم، قد كشفت عن تورط وزير الصناعة الجزائري عبدالسلام بوشوارب في التهرب الضريبي، إلا أن الحكومة الجزائرية دافعت عنه بشدّة واعتبرت أن تلك التسريبات مؤامرة.

ولم تشكل الجزائر لجنة تحقيق ولم يتم استجواب وزير الصناعة الذي اكتفى بكلمة أمام لجنة برلمانية نفى فيها صحة ما نسب اليه من تهريب للأموال وتهرب من الضرائب.

وأثار موقف الحكومة الجزائرية حينها جدلا واسعا كما سلط الضوء مجددا على حجم الفساد الذي تقول المعارضة انه ينخر مؤسسات الدولة وأن مسؤولين كبار فيها إما متورطون أو يشكلون غطاء للفاسدين.

ومن المتوقع أن يعيد التسريب الجديد الجدل الى الساحة الجزائرية في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة اقتصادية حادة ناجمة عن تراجع كبير في الايرادات النفطية بسبب انهيار الاسعار. كما تواجه الجزائر عجزا كبيرا في الميزان التجاري لارتفاع حجم وارداتها مقابل انخفاض في اجمالي عائداتها وخاصة منها البترولية.

ومن بين السياسيين الفاسدين أيضاً و الذين يخفون ثروتهم أشار التحقيق إلى وزير الصناعة والمناجم الجزائري عبد السلام بوشوراب الذي ذكر في التحقيق بصفته وزيرا للصناعة والمناجم في الحكومة الجزائرية ممن هربوا ثروات من بلدانهم الأصلية لإخفائها في ملاذات ضريبية أمنة في دولة باناما.

وزير الصناعة والمناجم، عبد السلام بوشوراب، يملك في باناما شركة وهمية تحمل تسمية “رويال اريفال كورب” (Royal Arrival Corp) وهي شركة لإدارة حساب في البنك السويسري NBAD Private BANK SA، ويتم تسيير هذه الشركة من طرف شركة أخرى مقرها في لوكسومبورغ يملكها عبد السلام بوشوارب، وهي مؤسسة الدارسات والاستشارة.

وتنشط شركة عبد السلام بوشوراب في مجالات التمثيل التجاري والشحن البحري والمفاوضات التجارية والأشغال العمومية والنقل البحري والنقل السككي في كل من تركيا والمملكة المتحدة والجزائر.

ويظهر على وثائق الشركة عنوان عبد السلام بوشوراب، بحيدرة بالجزائر العاصمة، وحالته المدنية متزوج، ومهنته الحالية وزير صناعة ومناجم.

وتم تسريب هذه الوثائق جميعها من مكتب المحاماة البنمي “موساك فونسيكا” الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية منذ 40 عاما والذي بحسب هيئة الإذاعة البريطانية لم يواجه طيلة هذه العقود الأربعة أي مشكلة مع القضاء.

وإلى غاية الآن لم يصدر وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوراب، أي تعليق على الفضيحة.

 

اضف رد